مقالات

الانقلاب الامريكي تمهيدي أم تقليدي

   
63 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   29/03/2020 7:36 مساءا

ماجد الشويلي

بعد أن كثر الحديث عن احتمالية قيام الولايات المتحدة الامريكية بانقلاب عسكري في العراق وجدت ان الاسهام بعرض صورة بانورامية لاحتماليات حصول هذا الحدث أم لا قد يكون لها نفاعا ويعزز من احدى الرؤيتين ويرجحها لدى المراقب والمتخصص بالتحليل السياسي على حد سواء
لكن قبل الشروع باستعراض النقاط المتعلقة بموضوع الانقلاب أجد ان من المهم بيان المقصود من الانقلاب التمهيدي والانقلاب التقليدي هنا
فالانقلاب التقليدي هو نزول الجيش الى الشوارع وتغيير نظام الحكم بالقوة اما التمهيدي فهو ضغط الجيش لدفع نخبة سياسية ما للانقضاض على السلطة .

واليكم النقاط كما يلي

المرجحات


🔳إن تاريخ الولايات المتحدة حافل بالانقلابات العسكرية التي دعمتها تحقيقا لمصالحها ومشاريعها الاستعمارية في العالم
فلقد دبرت في القرن المنصرم عشرة انقلابات عسكرية مهمة على حكومات شرعية منتخبة كالانقلاب الذي دبرته على حكومة مصدق في ايران والكونغو وجنوب فيتنام وآخرها الانقلاب على الرئيس المصري السيسي كما اعترف بذلك الدبلماسي الاممي المعروف البرادعي

🔳 يمكن أن تكون الخطة الامريكية هي اسناد قوة معينة من الجيش او المؤسسة العسكرية للقيام بانقلاب ناعم يتمثل بتشكيل حكومة موالية لها  او لاعلان انهيار العملية السياسية تمهيدا لاستحصال قرار اممي يسمح لامريكا اعادة ترتيب الاوراق من جديد بمايخدم مصالحها

🔳 الانقلاب التمهيدي هذا قد يكون عبارة عن قيام الولايات المتحدة بعملية خاطفة لاعتقال رموز العملية السياسية المناوئين لها بحجة دعمهم للارهاب وافراغ الساحة للمرتبطين باجنداتها

🔳سيكون الغرض من اعتقال رموز العملية السياسية المقربين من ايران إيذاناً بتسنم شخصية قوية موالية لهم لمقاليد السلطة واحداث تغييرات جوهرية في النظام السياسي
الامر الذي تعده امريكا اقل كلفة من الانغماس بنسف العملية السياسية بالكامل

🔳قد يكون الانقلاب العسكري المقصود هنا هو مجموعة عمليات عسكرية مباشرة وتواجد مكثف على الارض لضرب مراكز القوى الشيعية كالحشد وفصائل المقاومة فحسب

🔳يحتمل ان يكون الانقلاب مجرد تعزيز وتكثيف للتواجد العسكري خارج الشرعية الدستورية في العراق كاجراء استباقي لقطع الطريق على الصين في محاولتها لاعادة احياء طريق الحرير باعتبار انها تخوض معها حربا اقتصادية شرسة ولعلها تطورت للبايلوجية

🔳قد يكون هذا التواجد وتحليق الطائرات المكثف متعلقاً بنية الولايات المتحدة لاتخاذ قرار الحرب العسكرية مع الصين
وهي تريد من خلال هذه الخطوة تأمين تواجدها العسكري في العراق لانها تعده ضروريا لها بكل الاحوال

🔳ايضا قد يكون تواجدها او اشاعتها لخبر الانقلاب العسكري متعلقا بحدث كبير سيجري في السعودية

المعوقات

🔳أن قرار الانقلاب ينبغي أن يضع امامه السؤال الاهم ماذا بعد الانقلاب؟
وهو امر في غاية الخطورة والاهمية وليس مجرد تغيير حاكم او نظام سياسي وينتهي الامر

🔳أن امريكا التي دخلت واحتلت العراق بآلاف الجنود لم تتمكن من الصمود امام ضربات المقاومة وخرجت مذعورة نهاية عام 2011 فكيف وقوى المقاومة اليوم اقوى من ذلك الوقت بكثير كما وان امريكا اضعف على كل المستويات واقل عدة وعددا اليوم

🔳عندما دخلت امريكا الى العراق محتلة آنذاك كان الشعب العراق متغاضيا نوعا ما لانها اسقطت النظام الدكتاتوري المقيت اما الان فالشعب قد تذوق طعم الديمقراطية

🔳المرجعية الدينية آنذاك كانت تنظر للاحتلال على انه حرب بين ظالمين كلاهما طاغ وباغ ولم تصدر فتى الجهاد
اما الان فالانقلاب سيكون احتلال دون مبرر  وقد تشعر المرجعية التي اصدرت فتوى الجهاد ضد داعش بالحرج الشديد لو انها احجمت عن  فتوى  الجهاد ضد الاحتلال الجديد

🔳امريكا حينما احتلت العراق عام 2003 جاءت ومعها تحالف دولي كبير اما الان فهي تفتقر لاي دعم دولي
فلا علاقتها باوربا بخير ولا اوربا نفسها في وارد الاشتراك في مغامرات امريكا
وكذلك الخليج فالخليج اليوم ليس خليج 2003

🔳الوضع الداخلي الامريكي مليء بالازمات الاقتصادية والسياسية فضلا عن مواجهتها لجائحة كورونا

🔳الانقلاب العسكري في العراق قد يشعل عليها كل الجبهات التي يسيطر عليها محور المقاومة وهي تعلم ان القرار قد حسم بان المعركة ضد اي طرف من اطراف محور المقاومة هو استهداف للمحور اجمع

🔳 عندما احتلت امريكا العراق قالت بعدها لقد سلمناه لايران فهل ستضمن ان انقلابها العسكري لن يدفع بالعراق نحو ايران اكثر ؟.




تنويه ... الآراء المنشورة في الوكالة تعبر عن رأي اصحابها .. ولاتعبر في الضرورة عن رأي الوكالة.... معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين .. تسلسل الاعتماد ١٧٠٤... للمزيد من المعلومات او التواصل معنا على الايميل التالي :- info@nbs-news.com يمكن لجميع متابعينا تحميل تطبيق "وكالة النبأ الصادق" واستخدامه بعد أن أصبح متاحا على نظام "اندرويد" من خلال الرابط الآتي: https://play.google.com/store/apps/details?id=com.nbs_news.newsapp
3:45