مقالات

مندسين في مظاهرات أمريكا 

   
30 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   02/06/2020 7:52 مساءا

منهل عبد الأمير المرشدي

لم تكن الشرارة التي اشتعلت في مدينة منيابوليس في الولايات المتحدة الأمريكية قد جائت من فراغ او هي دونما سبب . المواطن الأمريكي من اصل اقريقي كان قد سلم نفسه لرجال الشرطة وتم تقييده الا إنه تعرض للقتل العمد حين وضع الشرطي ركبته على رقبته وقيد رجليه اثنان من الشرطة وهو يستنجد ويتوسل انه لا يستطيع التنفس حتى لفظ آخر انفاسه . لقد إمتد غضب الجماهير والتظاهرات الى اكثر من 14 ولاية بما فيها تكساس وميشغن وشيكاغو وكاليقورنيا ونيويورك وصولا الى واشنطن والبيت الأبيض وهو نتاج طبيعي لتراكمات التعامل العنصري والظلم الذي تعيش تحت نيره شرائح متعددة في المجتمع الأمريكي وفي المقدمة منهم المواطنين السود من اصول افريقية لكنها هذه المرة غير كل ما قبلها في ظل طاغوتية حاكم ارعن مخبول لا يكفي ان نقول انه يعاني من جنون العظمة او انه ( اخلاق سز) او غير مؤدب على الإطلاق . متمرد على نفسه ومن حوله وقومه واصدقائه وكل من تربط امريكا بهم عهدا او اتفاقا او قانون او معاهدة . لا يمكن لنا ان ننسى او نتناسى البعد الإلهي لما يحصل في أمريكا كذلك ما يحصل في كل العالم إلا ان الولايات المتحدة الأمريكية هي من اصدق مصاديق ارادة السماء في الغضب الإلهي على المتجبرين والمتفرعنين . لم يدع ترامب موبقة الا وفعلها ولا فاحشة في مفهوم السياسة الفوضوية الا وقام بها وتباهى بها وفعله ابتداء من نقل السفارة الأمريكية للقدس وما تلاها وما يعد له مع نتنياهو وما يخطط لإيران وسوريا والعراق وليبيا واليمن وما يفعله مع عبيده في السعودية ومشايخ الخليج . أخيرا وليس آخرا أطل علينا ترامب بالأمس ليتهم المظاهرات بالتسييس وقال ان هناك مندسين بين المتظاهرين وان هناك طرف ثالث يحرك ويحرض المتظاهرين .وأكد على الحرس الوطني ان يواجه المتظاهرين الذين لا يلتزمون بالرصاص الحي . بالرصاص الحي . العجيب اللطيف المستغرب ان قناة العربية والعربية الحدث تستنكر في تقاريرها اعمال حرق المحلات والتجاوز على الأملاك العامة وتسمي هؤلاء المتظاهرين بالفوضوين المدفعوين من طرف ثالث !!. فقط للتذكير قناة العربية والحدث والجزيرة والحرة والشرقية ودجلة والبقية الطالحة تصف  من قام بالحرق والنهب والتدمير والقتل والتعليق في العراق بالثوار ودعاة الحرية الباحثين عن وطن . نسخة منه الى تلك الأبواق والقنوات والى احمد بشير شوز وستيفين نبيل وغيث التميمي وبقية الثوار والحرائر والأحرار ويا محلا النصر بعون الله.




تنويه ... الآراء المنشورة في الوكالة تعبر عن رأي اصحابها .. ولاتعبر في الضرورة عن رأي الوكالة.... معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين .. تسلسل الاعتماد ١٧٠٤... للمزيد من المعلومات او التواصل معنا على الايميل التالي :- info@nbs-news.com يمكن لجميع متابعينا تحميل تطبيق "وكالة النبأ الصادق" واستخدامه بعد أن أصبح متاحا على نظام "اندرويد" من خلال الرابط الآتي: https://play.google.com/store/apps/details?id=com.nbs_news.newsapp
3:45