محلي

الأسدي: تجربة تحالف الفتح ستتكرر في الانتخابات المقبلة

   
7 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   16/09/2020 10:39 مساءا

النبأ الصادق/ محلي
اكد رئيس كتلة السند الوطني النائب احمد الاسدي، ان تجربة تحالف الفتح ستتكرر في الانتخابات المقبلة، مبينا، "نحن جزء من الناس وسنقف معهم كما وقفنا معهم في مواقف سابقة".

وقال الاسدي في "لقاء متلفز" في برنامج "المناورة" الذي يعرض على قناة السومرية الفضائية، "كل شخص يصل لمستوى سياسي او اجتماعي معين سيكون له خصوم"، مبينا، "لسنا خصوما ولسنا حلفاء للكاظمي وندعم كل اجراء عملي يخدم الشعب".

واضاف، "حكومة الكاظمي لها مهام محددة"، مؤكدا، "نحن مراقبون لحكومة الكاظمي"، مبينا، "اعترضنا في تحالف الفتح على التغييرات الاخيرة التي اجراها الكاظمي".

وتابع، "الشيخ سامي المسعودي اساسا كان رئيسا لهيئة الحج"، مبينا، "اكثر من نصف التغييرات الاخيرة التي اجراها الكاظمي ينتمون لجهات سياسية معروفة"، لافتا الى ان التغييرات الاخيرة صدرت من رئيس الوزراء ولم تناقش في مجلس الوزراء والبرلمان.
واكد الاسدي، "يجب التشاور عند اجراء التغييرات في المناصب الحكومية ولا يمكن التفرد بأخذ القرار"، مشددا، "نرفض الاعتداء على البعثات الدبلوماسية ونرفض خروج السلاح عن اطار الدولة".
وبين، "قادة الحشد هم من يتحكمون بتحريك قواته حسب الحاجة"، مبينا، "وافقنا على الكاظمي بناء على تعهد والتزام بحماية مصالح العراق"، مؤكدا، "المتظاهرون هم شباب غاضب خرجوا للمناداة بإصلاحات والمطالبة بحقوقهم".
واوضح، "سنكشف عن أي صفقات في التعيينات الحكومية ان علمنا بها"، مبينا، "عبد المهدي جاء بآلية التوافق بين الفتح وسائرون ورسمنا معه تفاصيل محددة"، لافتا الى الى انه مع الكاظمي كنا رافضين لترشيحه فقبلنا والآلية تختلف عن تعيين عبد المهدي، مبينا، "لا اشكال عندنا في تشكيل الحكومة الاخيرة".
وزاد، "اتفقنا مع الكاظمي على عشرة مبادئ مهمة"، مبينا "تحدثنا مع الكاظمي على ضرورة وضع جدولة لخروج القوات الامريكية"، مشيرا الى ان الكاظمي تعرض لضغوطات امريكية كبيرة وهو مضغوط اقتصاديا، لافتا الى ان الجماهير خرجت لتغيير الحكومة واجراء انتخابات مبكرة ايضا، مشددا "نطمح لتقليل عمليات التزوير في الانتخابات المقبلة"، مؤكدا "جميع القوى السياسية متفقة على المضي بانتخابات مبكرة لا يتعدى تاريخ اجرائها الشهر السادس من العام المقبل".

وختم الاسدي قوله، "الاداء البرلماني في الدورة السابقة افضل من الدورة الحالية"، مبينا، "احداث تشرين انعكست بشكل كبير على مجلس النواب"، مؤكدا، "الفتح لم يكن عدوا للحكومة وقدم استجوابات مهمة"، مشيرا الى ان البرلمان في الدورة الحالية تحمل الخلل في العملية السياسية منذ 2003، لافتا الى ان العامري يمثل رقما صعبا في السياسة العراقية وانه تحمل المسؤولية الاكبر كونه رئيسا لتحالف الفتح.




تنويه ... الآراء المنشورة في الوكالة تعبر عن رأي اصحابها .. ولاتعبر في الضرورة عن رأي الوكالة.... معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين .. تسلسل الاعتماد ١٧٠٤... للمزيد من المعلومات او التواصل معنا على الايميل التالي :- info@nbs-news.com يمكن لجميع متابعينا تحميل تطبيق "وكالة النبأ الصادق" واستخدامه بعد أن أصبح متاحا على نظام "اندرويد" من خلال الرابط الآتي: https://play.google.com/store/apps/details?id=com.nbs_news.newsapp
3:45