دولي

قائد فيلق القدس : التعرض لحرمة الشيخ عيسى قاسم خط أحمر لدى الشعب البحريني

Nbs  نيوز
شدد قائد فيلق القدس في حرس الثورة الإسلامية اللواء قاسم سليماني على أن الإساءة إلى الشيخ عيسى قاسم واستمرار الضغوط الخارجة على شعب البحرين ستكون بداية لانتفاضة دامية تقع مسؤوليتها على من يشرعنون غطرسة حكام البحرين.
وقال سليماني في تصريح صحافي انه يدين قرار السلطات البحرينية بسحب الجنسية عن اية الله الشيخ عيسى قاسم ، مبينا ، إن الشعب المسلم المظلوم يتحمل منذ سنوات طويلة الظلم والتمييز والتحقير والعنف ضد الإنسانية من نظام آل خليفة ، مضيفا على الرغم من الضغوط الكبيرة والمعاملة العنصرية لآل خليفة ومنها اعتقال بعض القادة السياسيين والدينيين وسجن النساء والأطفال وتعذيبهم الوحشي وسلب جنسيات المواطنين وانتهاك حقوقهم في المواطنة وعشرات الجرائم الأخرى ، إلا أن هذا الشعبي النبيل والصابر كان يسعى لنيل حقوقه العادلة والمحقة بشكل سلمي دون أن يمنح آل خليفة أي مبرر ولم يدفعه تشديد ضغوط النظام عليه إلى تغيير طرقه السلمية في المطالبة بحريته.
  وأعتبر سليماني أن غطرسة آل خليفة وصلت إلى حد أنهم زادوا من جرائمهم يوماً بعد يوم وشددوا الضغط على الشعب البحريني ، مستغلين نبل هذا الشعب وحركتهم السلمية ومستفيدين من صمت الأمم المتحدة والولايات المتحدة والبلدان الغربية.
  واكد على أن اعتقال الشيخ علي سلمان غير قانوني وسائر القادة السياسيين والدينيين في البحرين في ظل صمت المجاميع الدولية شجع آل خليفة على هذه الغطرسة كي يهددوا اليوم حرمة العالم البارز والقائد الديني لشيعة البحرين آية الله الشيخ عيسى قاسم ويوجدوا انطباعات مقلقة في أذهان الشعب في المنطقة والبحرين.

  وقال اللواء سليماني "يبدو أن آل خليفة يستغلون حركة الشعب السلمية وليس لديهم تقديرات صحيحة عن غضبه . لا شك أنهم يعرفون جيداً أن التعرض لحرمة آية الله الشيخ عيسى قاسم هو خط أحمر لدى الشعب ، وسوف يشعل بتجاوزه النار في البحرين والمنطقة بأسرها ولن تبقي مثل هذه الممارسات خياراً للشعب إلا المقاومة المسلحة والتي ستدفع آل خليفة ثمنها ولا تسفر إلى عن زوال هذا النظام المستبد".
  وحذر "فليعلم حماة آل خليفة أن الإساءة إلى آية الله الشيخ عيسى قاسم واستمرار الضغوط الخارجة عن تحمل الشعب في البحرين ، ستكون بداية لانتفاضة دامية تقع مسؤوليتها على من يشرعنون غطرسة حكام البحرين.

Hits: 8

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى