ثقافة

لقمة زقوم ..

هشام شبر
زقوم : مهما امتددت  لا احضى ب مساحة للحلم   ف حضن وطني  لا يشبه حضن امي .
زقومه: لا تبتئس  ف القيح  كل القيح لم ياتي بعد  اجرد ماتبقى من جسدك  كي يحضى  ب شرف الاذى .
زقوم : اصبحت لا اقوى على ابتلاع ريقي   ف كل انفاسي جردت  من شهيقها .
زقومه : اصبر حبيبي  ف ابنتنا لقمه على وصول  .
زقوم : وماذا تستطيع ان تفعل لقمة وهي سائغة  وسط  افواه  اتقنت فن المضغ  .
 ( تدخل لقمه  )
لقمه :  ابي امي  كيف حالكما الان  قلقي عليكما  يزداد  كلما ثلم احدهم مني  بعضي اشتهاء .
 زقوم : ابنتي  قدرك انك ولدت وسط افواه  لا تعرف حرمة  تحلل وتحرم حسب حاجتها  للمضغ  .
 زقومه : اراك حزينه .
 لقمه :  لقد ضاجعتني اليوم  افواه عديده وكنت اصرخ  وانا تحت انيابهم  ارى شفاههم  تضمني  حينها اصبت بالغثيان .
 زقوم :  رسمنا نحن  بلا حول  وجعلنا تحت رحى تدور وهي تضغطنا  كي نكون دائما وجبة حرب شهيه  نباع ونشترى .  
 زقومه :  حاولت دائما ان انهض  ولكني في كل محاولة ازداد  ولوج في فم احدهم  .
 لقمه:لماذا خلقنا ل ناكل  ولماذا  الشياطين  تحوم حولنا  تقضم منا ماتريد وقت تريد  جزعت من حالي وحالكم .
 زقوم : جدك  حين اسروه في لحظة حرب  قيدوه على مائدة  وراحوا يعذبونه  ب افواههم ك وجبة  اعتراف .
 لقمه : وهل اعترف ؟
 زقوم :  لا  رغم انهم كانوا في كل عضة  يشعر بالسعار  وحين انتهوا منه  اصيب  ب داء  الخنوع  .
 زقومه :  كل الدرابين التي حول بيتنا  وبيوتاتهم  لقم سائغه او  لـ زقوم او زقومة مثلنا  حين تمردنا على وضعنا  جعلونا ذات مساء وجبة للسلطان وحاشيته .  
 لقمه : وانت وابي وانا كيف نجونا  من وجبتهم تلك .
 زقوم : لم ننجوا  نحن فضلات  من مائدة  اريق فيها الحياء والكرامة .  
 زقومه :  رموا بنا حين انتهاء حفلتهم الماجنة  الى سلة كبيرة  للفضلات تشبه السجن  وقالوا  انه ال …
 لقمه : ال … ماذا ؟
 زقوم : لا تدخلينا في السياسة ياابنتي يكفينا مانحن عليه .
 لقمه : وهل هناك اسوء مما نحن عليه .
 زقومه : اجل  حين نكون في منفى  حين  نكون في خيم بـالصحراء ياكلنا تيبسنا احتراق
 زقوم :  ومادخل السياسة فيما تحدث ابي ؟
 زقوم : السياسة هي من تنحرنا  وتطبخنا  وتقدمنا الى الافواه  ونحن نرتدي  طعم  الجرح ، السياسة هي من  تضعنا في  مقدمة المائدة او في مؤخرتها كي يتقدم اجلنا او يتاخر
 لقمه : تعبت انا تعبت  كل يوم يحضنني فم  وكل يوم يتقيئني فم اخر .
 زقومه : انه التاريح يتكرر ياابنتي  كنت مثلك  وابنتك ستكون مثلنا انه قدرنا في ال ….
 لقمه : ال …. ماذا اجيبوني ال … ماذا  … اليس لنا وطن نهجع فيه نسكن اليه ويسكننا  ؟
 زقوم : مشكلتنا هي الوطن حبيبتي .
 زقومه :  وطننا صيّر الى مائدة  وكل من حولك لقم سائغة لقدر  سياتي كي  يعلن انتهاءهم   او بقاءهم ولو لحين .
 لقمه :  ( تصرخ ) ياوطن المائدة  متى ستكون بيتا  ياوطن الافواة واللقم  ..لا اريد ان اكون فم ولا اريد ان اكون لقمة  اريدك وطن  فقط وطن  هل تستطيع ان تكون.

Hits: 3

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى