ثقافة

عيون العراقـيـات

وحيد شلال
لقد جبت  عواصم الدنيا وسحت  بعيون نسائها لكنني لم اجد اجمل من عيون العراقيات !!
عـيــونُ الـعـــراقــيـات هــنّ َ حــبائـبــي
أطـل هـــلالُ الـسـعــدِ مـن كــلِ حـاجــب
 وهنّ شرابُ الـروح والــقــلـبِ والــحـجـا  
وتـلـك لـَعـمـري مـن عــذاب الــمـشـاربِ
 وهـــنّ َ نــهــايــاتُ الـــوجــــودِ وبــــدؤُهُ
وهـنّ َ جلالُ الـصـمتِ فــي ديــر راهـب ِ
 يهيـمُ فــؤادي بالــرمــوش ِ ويـــتـّـــقــــي
إذا مـا بـدتْ عـيـناك ِ رميــة صـائــب …
 يـديرُ عــلــيــنا الـلـحـظ ُ ســيـفــا ًوربـمـا
ليهتزُ  بــــالــــكـفـــيـن ســيـفُ مـحــاربِ                
 وأعـــبــد فـــي عـينـيك حـســنـا وانـنـي
إذا قـلــت كـل الـحـسـن لــســـت بـكـاذبِ
فـيـا رب زدنــي فـــي هــواهـن ضـلـــة ً
ولــيـس ضــلالا إن أبـــنــت رغــائــبـي
أطلت سمير امـيـس من زهــو عـرشـهـا
لتقـبسَ كـحـلاً مـن عــيـونِ الـكـواعـــب
 ودارتْ بــــكــأس مـن سـلافة عـــينـهــا
فـأَرْدَتْ وأحـيـت مــن أمـيـر وحــاجـــبِ
 عـيـون ُ لـهـا مـــِن ســحـر بـابـلَ روعـة ٍ
وإن خــالـط الـرمـشـيـن مـكــر ثـعــالـب ِ
 وكـحـــل بـجـفـنــيـهـا كــلـيـل ٍ أنــــــارَه ُ
بــريـــق مــآقـــيهــا بــضــوء كـواكــب
 وكــحــل الـعـراقـيـات لــلعــيـن فـتـنــــة ٌ
ولـــيـس جــمــيـلا لـلـنـسـاء الـغــرائــب ِ
وتـغـنيك إن اغـضـت جفونـاً على الرضا
مــقـالـة واشٍ أو فـــحــيـح َ أقـــــــــارب
وتـغـــنـيك عـــن دنـيـاكَ شـدّاً ورحـلــــة ً
مســافـةَ مــا بـيــن الجفــون وحــاجــب
عـراقـيـة الــعــيـنـيـن لـســت بــطــالــب ِ
كـنـوزاً وجـاهـاً أو جــلـيـــلَ مـنـاصــب
وإنــي عــــن الـــدنـيـا وكـــل مـتــاعـهـا
إذا مــا رَضــت عــيـنـاك ِ أزهد راغـب
زَهــِدت بــذي الــدنـيـا ونـبـح كــلابـهــا
لأن طــريـق َ الـحـق ِ صـعــب المـناكب
وأحـبـبـت دُنـــيـاكِ الـجــمـيـلــة تـــاركـاً
وراء عــيــونــي نـصـح َ كــلَ مُـشاغـب
وأخـــرْت رجــْلا ً ثـم َ قــدمـت أخـتـهــا
لأحــظـى بــشــهــد مـن رضـابـك ذائــب
فـما زالَ ذاكَ الــشـهـد يـغـــزو صبـابتي
ومــازالَ ذاكَ الـشـهـد يـبـلــي تـرائـبـــي
ومـازالَ عـطـر الـصـدر يـمــلأ ُ راحـتي
يـحـدث عــن نـهـديـك بــيــن الـرواجــب
ومـازال صـوت مـن بـقـــيـة ِ ضـحـكـة ٍ
يـــرف بـأسـمـاعـي شـجــيـاً لـنـاصـــب
ومــازال فـــي ســـر الـبــحـيــرة سـرنــا
طــوتــه عـلى مـحـض مـــن الــود دائـب
تـقـولـيـن لـم يـحــفـظ عــهـــود مــودتــي
ومــازلـت مـن عــيـنـيــك دامي الجوانب
ومـــازال أصـحـابـــي إذا حـان ذكــــرها
حــــذارى عـلــى دمــع ِ العيون ألسواكب
ورزّازة الـصــحـــــراء تــشـهــد أنــنـــي
اَحــن إلــى مـــوج عــن الــرمـل نـاكــب
أحـــن حــنـيـــن الـطـيـر تـسـعـى بـغربـة
لـتـدرك أوطــانـــاً بـعــــزم مـــواظـــب
وبــيـــن فـيـافــيـهــا أقــمـنـا بـخـيـمــــــة
بــعـيـديـن عــن جـلــف بـهـا ومـراقـــب ِ
سـمـــاء فـضـاء لا يـــعـكـرُ صــفـــوهــا
نــثـارُ غـــبـار أو ضـــجـيــج مـراكـــــب
وتــحــسـب أن الــــمــاءَ فــيــهـا لـرقــــة ٍ
قـــلـوبُ عـــذارى أو حــــنـيـنُ مـحارب ِ
وأن خــريـرَ الـــــمــاء جــــزلاً وخـافــتـا ً
صـهــيـل خــيـــول ٍ أو رفـيــفُ جــنادب ِ
أحـــــن إلــــى تـلـك الـفـيــافـي وجـرفـهـا
قـريـب كهــوفِ( الطار) تــحـنـو لراقــب ِ
أسُــائــلُ هــل مـــرّتْ عــلــيهـا ظــعائــن
لخـــولة أو لـــيـــلـــى بـلـيـــل غــيــاهــب ِ
وهـــل كـان( لـلـنـعـمـان ِ) فـيهـا نــديـمـه
يـبــيـت عــلـى حــظ وســعــد مــواكــــب ِ
وهـل دارَ فـي خلد ( الحسين) وصحـبــه ِ
خـيـانـــة ٌ داع ٍ أو نــــكـــوص ُمـــكــاتـب ِ
يـنـادي عــلـيـنـا كـل شــبـر ٍ بـــإرضـهــا
نــداءَ حــبـــيـب ٍ مـوجـعَ الـقــلـب ِ ناحب ِ
بـــرزازة الـصـــحــراء ِ نــبــنــي مـنـازلا ً
مــن الـرمـل يـــمـحـوه انـسكـاب السحائب
كـــــأن بــهــا الأيــامُ حـــلــمــاً لــنـــائــــم ٍ
تـمــر سـريعا مثــل ُوصــل الــكــواعـــب ِ
عــلـيـهـــا وإن أبــدى الــفــؤادُ تـــجــــلــدا ً
أرَقــنــا غــزيــرات الـــدمـوع الــسـوارب
حـنـانـيـك إنّ الـعــيــن َ ســقــمٌ لعـــاشـــق ٍ
وأنَ وعـــودَ الـــعـيـن بـــرء ٌ لــنــاصــب ِ
لـقـاء لــمـشـتـاق ٍ وعـــطــر لــخــاطـــب ِ
ولـــيـــل لـعــشــاق ٍ وخـــمـرٌ لــشــــارب ٍ
وذكـــــراك بـالــقــلـب الـذي خـنت ِعهـدَه ُ
اشـــد ثـبـاتــا ً مـن خــطـوط الــرواجــب ِ
ألا لـيــــت أيـامــي تــعـاود ُ صـفــــــوَهـا
ولـيـت الـذي فـي الـقلـب دومـا ً بـجـانـبي
ولـيـت الـذي قــد اسـهــر الـجـفـنَ جـفــنه ُ
يواصـل وصـلَ الــسـهـد أبـلى ذوائــبــي
إذا غــــاب عـــن عــيـنـي حــبـيـبـي فـإنه
عـن الـقـلـب والـــوجــدان لـيس بـغـائــب ِ
أنـام عــلى جـرح من الـحب ِ فـي الـحـشـا
وأصـحـو عـلـى جـرح ولـســت بـتــائــب ِ
ولــســت بــجان غـــيـرَ دمـعـي كــلـمــــا
بــكـيـت عـلـى مـاض مـن الـعـمـر ِذاهب
ولـيـس عـجـيـبـا ًمــن حـبـيـب أَمــنـــتـــه ُ
إذا خــان عـهـدا ً فــي زمــان الـعـجـائـب
تـجـنـب مـن الـدنـيـا وصـحــبــة ِ أهــلـهـا
أعــدتْ لـك الـثـعـبـان في ثوب ِ صـاحب ِ
فـكــل الــمـلا صـحـب إذا كـنـت قــــادراً
وحــاذرْ بـحـال الـضعـف نـهــشَ مخالب ِ
طـبــائـعـنــا من ذي الـبــراري أصــولـهـا
وتـسـمـو إذا غــذت بـحـــسـن الـتـجـارب
 ****
الرزازة : بحيرة تقع غربي مدينة كربلاء
كهوف الطار : كهوف من العهد البابلي تقع جنوب الرزازة
سميراميس : ملكة عراقية قديمة
النعمان : من ملوك العراق القدماء ويوم بؤسه ويوم  سعده  مشهوران في التاريخ
الحسين : الامام الحسين عليه السلام
خولة وليلى : اسماء بدويات

Hits: 52

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى