تقارير

في القمة العربية..العراق يبلغ العرب أنه يقاتل نيابة عنهم

Nbs  نيوز/ بغداد
عقدت الدورة السابعة والعشرون لقمة الدول العربية في العاصمة الموريتانية، نواكشوط، بغياب أكثر من نصف القادة العرب، وتقرر أن تعقد القمة ليوم واحد بدلا من يومين بسبب غياب قادة عرب بارزين، بينما حضر إلى نواكشوط تسعة قادة فقط أبرزهم الرئيس السوداني عمر البشير وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح و أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.
وترأس هذه الدورة، الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبد العزيز، الذي تسلم رئاسة القمة العربية من مصر التي ترأس وفدها رئيس الوزراء، شريف إسماعيل.
وقال ولد عبد العزيز في خطابه “نواجه اليوم تحديات كبيرة على رأسها قضية العرب القضية الفلسطينية ونواجه خطر الارهاب . البعض يعتقد أن القضية الفلسطينية تراجعت من اولويات العرب بسبب التحديات التي نواجهها لكن القضية الفلسطينية ستبقى قضية العرب حتى إيجاد حل دائم”.
وأضاف الرئيس الموريتاني: إن استئناف المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين بضمانات دولية وتجميد الاستيطان واعادة اعمال مادمره العدوان تشكل شروطا لانهاء الصراع في الشرق الاوسط وحل يضمن دولة مستقلة لفلسطين عاصمتها القدس الشرقية.
ومن جانبه قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل: إن الظروف التي تمر بها الدول العربية في الوقت الحالي تستوجب ضرورة تنسيق المواقف العربية، مشيرا إلى أن “التدخلات الخارجية أثرت بالسلب على مسيرة البناء العربي”.تابع: أن الدول العربية مطالبة بــ”العمل من أجل تصويب الخطاب الديني لمواجهة الفكر المتطرف”.
أما الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، فقال في كلمته: إن الجامعة تحتاج إلى التجديد والتطوير والتمويل اللازم لمواكبة التطورات اللازمة وإحداث التغيير المطلوب مما يجعل الجامعة قادرة على حفظ استقلال اوطاننا.وأضاف أبو الغيط: أن الجامعة العربية تخوض حربا ضد الإرهاب ولا شك أن ذلك يتطلب تطوير الاتفاقيات والالتزامات الخاصة والتعاون والتنسيق العربي أراه يهدد في الواقع مكونات الدولة الوطنية.ومن جانبه جدد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري الذي ترأس وفد العراق في القمة، رفض العراق للتوغل العسكري التركي داخل أراضي البلاد، فيما أشار إلى أن العراق حريصٌ على علاقات حسن الجوار مع جميع الدول ومنها تركيا ولكن هذا لا يعني قبوله بتواجد اي قوات داخل أراضيه.وقال الجعفري في مؤتمر القمة العربية في نواكشوط: إن إتباع العراق لسياسة حسن الجوار وحرصه على العلاقات الطيبة لا يعني أنه على استعدادٍ للتفريط ولو بشبر واحد من اراضيه لذلك فاننا نرفض التواجد التركي داخل أراضينا، داعياً السلطات التركية لسحب قواتها فورا والمجتمع العربي لرص صفوفه ودعم العراق في حربه ضد داعش الإجرامي وإيقاف التدخلات الخارجية بشؤونه الداخلية.وشدد الجعفري على ضرورة التبادل الاستخباري والمعلوماتي العسكري بين دول الجامعة العربية وضرورة أن لا ينحسر الدعم ببيانات الشجب والاستنكار فقط، فيما أكد أن العراق يثمن جهود دولة الكويت باستضافتها مباحثات السلام بين الأطراف المتنازعة في اليمن بهدف أعادة الشرعية للحكومة المنتخبة، فضلاً عن سعيها لتذليل العقبات أمام تلك الأطراف.
وأضاف: أن الحكومة العراقية تثمن الإجراءات التي تتبعها حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج والقرارات الأممية الصادرة لإيجاد مخرجٍ للازمة الداخلية الليبية.

Hits: 0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى