رياضة

السعودية تخضع للواقع وتختار دولة خليجية لمواجهة العراق في تصفيات كأس العالم

NBS نيوز
كشف الأتحاد السعودي لكرة القدم، عن دراسته لاختيار إحدى دول الخليج، كأرض محايدة لمباراة الأياب أمام المنتخب العراقي في التصفيات الاسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.
يذكر ان الاتحاد الدولي " فيفا " قرر في 18 من ايار الماضي إقامة مباراتي العراق والسعودية [ذهاباً وأياباً] في تصفيات مونديال روسيا 2018 بأرض محايدة، واختار العراق ماليزيا للقاء السعودية.
وقال المتحدث الرسمي للاتحاد السعودي عدنان المعيبد لصحيفة الرياض السعودية، اليوم الاربعاء، أن "مصير مباراة الإياب بين المنتخب السعودي والعراقي ضمن التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم 2018 م بروسيا، مازال مجهولاً حتى الآن".
وأضاف، ان "طلب الوفد العراقي اجتماعاً قبل أيام مع أمين الاتحاد أحمد الخميس، وتوقعنا أن يكون للاجتماع محاور واضحة لمناقشتها، لكن للأسف طلبوا حضورنا من دون مسببات ومناقشات واضحة".على حد قوله.
وأشار المعيبد "لم تصدر محكمة التحكيم الرياضي قرارها النهائي حتى الآن، الذي مازلنا بانتظاره، ولا نعلم متى سيُبتّ فيه"، مبيناً أنه حال رفض الـ[كأس] الطلب السعودي، بإقامة المباراة في المملكة، فإنها ستكون بإحدى الدول الخليجية، ونحن جاهزون لأي ظرف كان".
وفشلت مفاوضات عراقية- سعودية جرت في العاصمة الاردنية عمان في 21 من تموز الجاري بشأن مباراة الاياب للسعودية مع المنتخب العراقي في اللعب بأرض محايدة لكلا المنتخبين في التصفيات الاسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018.
وقال اتحاد الكرة عن هذه المفاوضات "لم تفلح المحاولات السعودية لاقناع الجانب العراقي بالعدول عن قراره في اختيار ماليزيا كأرض مفترضة لمباراة الذهاب في السادس من ايلول المقبل مع المنتخب السعودي بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 او الموافقة على اللعب في مباراة الاياب في السعودية ردا بالمثل ووفق قرار الفيفا باختيار أرض محايدة للفريقين".
وكانت السعودية قد رفضت أكثر من مرة لعب منتخب بلادها في التصفيات الاسبوية النهائية لمونديال روسيا 2018 في ارض العراق المفترضة في ايران بسبب الحظر الدولي على ملاعب العراق للأزمة السياسية بين الرياض وطهران.
وقال رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم أحمد عيد، في العاشر من تموز الجاري "مازال موقفنا ثابتا بخوض مواجهة الرد امام العراق في السعودية، وحاليا تم نقل المواجهة الأولى في التاسع من سبتمبر/ أيلول المقبل إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور بحكم أن اللقاء باستضافة العراق وهذا الأمر لا يهمنا لأن [الفيفا] يمنع اللعب في العراق، اما مواجهة الأياب فهناك قرار سيصدر من الاتحاد الدولي بأن تثبت في السعودية وليس بأرض محايدة".
وأكد عيد "لن نرضى باللعب على أرض محايدة اطلاقا لأن بلادنا لا يوجد بها ما يمنع اللعب فيها و[الفيفا] يعرف هذا الأمر والامور ستكون في صالح السعودية بنهاية الأمر". على حد قوله .

Hits: 0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى