مقالات

السعودية تلغي السوار الالكتروني لمراقبة الحجاج وقتلهم

بقلم: ماجد زهير شنتاف
اعلنت السعودية ان هناك صعوبات فنية ادت الى الغاء قرار الزام الحجاج بلبس سوار الكتروني يحدد وجود ومكان وزمان اي حاج وهو الذي اثار ضجة خصوصا وان الحجاج الشيعة كانوا هم المستهدفون حيث تحضر السعودية لهم عملية قتل واسعة هذا العام بعد نجاح خطتها العام الفائت حيث كتبت عدة مقالات تحذيرية للحجاج الشيعة وانا احد الذين كتبوا وهو ما اثا ضجة وحذر شيعي ادى الى قيام السعودية بالغاء خطتها لهذا العام واحتمال اختراعها قضية جديدة تقتل من خلالها اكبر عدد من الشيعة او تختطفهم كما فعلت العام الماضي .
فكرة السوار الالكتروني كان مقترح نفس الدولة الشرق اوسطية التي عقدت معها السعودية اتفاقية اسراتيجية عسكرية وامنية وهي التي اقترحت عليها العام الفائت ترتيب موضوع التدافع و الذي نجح بقتل واختطاف ما يقارب 1200 شيعي وحيث لا يمكن تكرار موضع التدافع هذا العام فقد اقترحوا على السعودية موضوع السوار الالكتروني حيث تجمع السفارات السعودية اسماء وصور وطلبات زيارة الحج التي يقدمها مسوؤلون وشخصيات شيعية فيتم تحديد ارقام الاسورة الالكترونية التي ستهيئها السعودية لهم وعندما يلبسونها فان القوات الخاصة السعودية المسؤولة عن مراقبة الحجاج سوف تقوم بتحديد اماكنهم اثناء تادية المراسم ومن ثم اما اختطافهم وبعد التحقيق و التعذيب يتم قتلهم ثم يقال بانهم كانوا في ثلاجات الموتى كما حدث مع الكثير العام الفائئت او انهم يقتلون مباشرة باتهامهم بانهم حاولوا القيام بعمل معين خصوصا وان برنامج السوار الالكتروني مرتبط مع 2000 كاميرا موزعة على مكة و المدينة وتشرف عليها القوات الخاصة السعودية بمراقبة مستشارين غير سعوديين يحددون الشيعة الذين يجب اختطافهم وقتلهم وبطبيعة الحال سيتم التضحية باخرين حتى لا تفضح المؤامرة السعودية .
هذا وكان موضع السوار الالكتروني احد اسباب اعلان الحكومة الايرانية بانها لن ترسل بعثة حج هذا العام اضافة الى الصعوبات التي وضعتها السعودية على الايرانيين بكشل خاص .
ويذكر ان السعودية وامعانا منها في قتل الشيعة في العراق ولبنان وسوريا و البحرين و اليمن فانها وجدت ان افضل طريقة لقتل الشيعة خصوصا المسؤولين منهم هو موسم الحج حيث العدد الكبير من الحجاج وبالتالي نجحت في العام الفائت بوضع خطة قتل وجرح واختطاف الشيعة الذين ارادت التخلص منهم بحجة ان هناك تدافع بين الحجاج حصل والموسم الحالي ارادت فرض السوار الالكتروني ولكن بعد افتضاحها اعلنت بان امور فنية ستعيق تطبيقه هذا العام .
ويبقى على الشيعة الحذر من الذهاب الى السعودية لانها بكل تاكيد كالثور الهائج الان وستحاول الانتقام من اكبر عدد من الشيعة بحجج شتى فهل يتنبه الشيعة لذلك ام انهم يسيرون نحو حتوفهم ؟.

Hits: 0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى