ثقافة

انا وحذائي اللعين .. قصة قصيرة

صابر خورشيد شابي
تفاجأت حين أدركتُ أنّ الحذاء الذي أفنيتُ عمري أرتديه سيءٌ جداً على قدمي وما زاد من عجبي انني تفاجأت . ثم ما الذي جعلني أصل الى هذا الاكتشاف الغريب . ربما هو ذلك الماراثون العالمي الذي شاركتُ فيه . من مختلف أصقاع الأرض جاءوا ليشاركوا في ذلك الماراثون . حينها ربطّتُ خيوطَه جيداً وتوكلت .. بعد ان أيقنتُ أن حذائي سيُعينني في هذا السباق ولكن يا لخيبتي ما انْ إنطلقتْ طلقة البداية حتى سقطتُ على وجهي وراحت الاقدامُ تدوسني تباعاً حتى تكسرتْ أضلُعي . حكومتي الموقرة أعلنتْ تضامنها معي مدعيةً انني تعرضتُ لمؤامرةٍ دنيئة من الدول المعادية لنا . في وقتها صدقتُ أنّ سببَ فشلي هو تلك المؤامرة خاصةً وأن قناعتي بأنني بطلٌ رياضي له تأريخ وأمجاد بالبطولات كانت لا تهتز لذا تعرضتُ للخداع كي أسقط . لم أكن الوحيد الذي (انكبح) على وجهه كنا مجموعة من المشاركين من بلدنا سقطنا تباعاً وهذا ما زاد من يقيني أننا مستهدفون . فانطلقتْ مشاعرُ الغضب تجاه اولئك المارقين وتعددتْ وسائل التنديد بما حصل . مظاهرات واعمال شغب وافعال انتقامية تجاههم . وحذائي اللعين يقبع هناك مزهواً . أما كيف اكتشفت أنه السبب فهذا أمرٌ محير . ربما بسبب عدم قدرتي على مجاراة السرعات والارقام المتحققه من قبل متسابقي باقي البلدان كذلك الألم الذي يصيب قدمي حين أمارس الجري .. حين ارتديته آخر مرة شعرتُ وكأنه عدوي وينظر اليَّ بشماته بقيطانه وجلده المعاد وكعبه المتيبس . اللعنة . أعلنتُ تمردي وأخبرتُ وزير الشباب والرياضة – بعد نصيحةٍ من مدربي – أنّي ما عدّتُ قادراً على ارتدائه ويجب علي تغييره . فغرَ الوزير فاهه كالأبله وتجمدتْ أوصاله وراح يحملق في وجهي كالمعتوه . بدا لي كتمثال بائس وفي تلك اللحظة أيقنتُ أنني أمام شخص شرير حين لمع ذلك الضوء في عينيه وزمّ شفتيه وانتفخت أوداجه وأحمر وجهه غضباً . ادركت أنني مقبل على خطرٍ محدق . حرك شفتيه ونطق أخيراً :
–هل …… انت ….. مجنون ؟ مالذي … تفوهتَ … به للتو؟
كان يضغط على كل كلمةٍ يقولها وكأنه يريد أن يضربني بها فتمالكتُ خوفي الذي أخذ يتسرب :
ـ كما سمعتَ أستاذ حذائي سيءٌ جداً وأريدُ تبديله .

فغر فاهه مجدداً وزاد إتساعه ثم عاد وأطبقه زامّا شفتيه مرة أخرى وكأنّه يأكل لسانه وبحلق عيناه مدهوشاً بينما رحتُ أُكمل:
– سبب سقوطي في ذلك السباق كان هو وليس أحد غيره . كل البلدان تخلتْ عن أحذيتها القديمة الا نحن . علينا أنْ ندركَ أننا يجب ان نواكبهم والا سيفوتنا الركب ونبقى متأخرين عنهم
– مممممماذا ؟
رأيت يديه تضغط على منضدة المكتب واصبح البريق في عينيه اكثر اشعاعا وأنا كتلميذ معاقب يدافع عن فعلته الشنعاء:
– لقد طرحتْ الكثير من الشركات احذية جيدة وملائمة للقدم و فيها من المرونة والليونة ما يعيننا على الجري ب ……
– إخرسْ … إخرسْ يكفيني ما سمعتْ .. كيف تتجرأ على الانتقاص من صناعتنا الوطنية ثم متى تخلينا عنها لنستعين بأحذية اولئك المارقين . هل جننت؟!
نظر في عيني نظرة إخترقتْ مفاصلي كان لايزال يتكلم بينما نظري إتجه الى ربطة عنقه ، يبدو لي أنها ماركةٌ عالمية بألوانها الزاهية التي أجاد تنسيقها مع لون القميص … كم هو أنيق ، ساعته الذهبية تتلألأ مع حركة يديه كذلك تبدو لي غالية الثمن ، سويسرية على ما اظن ، أردت أن أسأله . تكلم كثيرا لكنني انتبهت الى آخر كلامه الذي بدا فيه أقل انفعالاً:
– عليك بأخذ أستراحة .. يبدو أنك مرهقٌ هذه الأيام.
نظر في عينيّ بتحدٍ وأكمل ببرود :
– أليس كذلك .. ؟
كان علي ان أجيب بسرعة والا سأُتَّهم بالعمالة والخيانة العظمى فلم أملكْ إلا أن اجيبَه بالقبول وغادرتُ بلطف أجر خيبتي خلفي ..
حذائي القبيح يشمتُ فيَ الآن شعرتُ به وكأنّه يقول لي لن تتخلص مني الّا وأنت ميّت .
لم تكن استراحة بل كانت استقالة أُجبرتُ على توقيعها والخروج . نزعتُ حذائي اللعين كردة فعلٍ يائسةٍ مني تجاهه ورميته على قارعة الطريق وأكملت مسيري حافياً . لا أُخفي عليكم بأنني أصِبتُ بالحرج جراء نظرات السخرية والأشمئزاز مِن مَنْ رآني حافياً أحدهم صرخ بي :
– يا رجل انت حافٍ هل تعلم بذلك ؟
لم ألتفت له وأكملتُ مسيري الذي بدا لي طويلاً وشاقاً .

Hits: 0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى