رياضة

رعد حمودي يطالب لاعبي الاولمبي والكادر التدريبي بتصحيح اخطاء مباراة الدنمارك

البرازيل : عدنان لفتة- موفد اتحاد الصحافة الرياضية

طالب رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي لاعبي منتخبنا الاولمبي ومدربيهم الى تصحيح الاخطاء التي رافقت مباراتهم الافتتاحية امام الدنمارك متمنيا بان يؤدي لاعبونا المباراة المقبلة امام البرازيل بشجاعة وثقة عالية بالنفس وباسلوب تكتيكي مناسب يوظف التشكيل الافضل لصالح اداء ايجابي عبر الحماسة والاندفاع امام البرازيل المدعم بغطاء جماهيري محاولين امتصاص زخم هجماتهم وان نلعب دون رهبة مستثمرين الضغط المسلط على لاعبي السامبا من مشجعيهم الغاضبين بعد نكبات متتالية اصابتهم في كأس العالم وكوبا امريكا ثم ابعاد مدربهم دونغا واخيرا في التعادل المرير امام جنوب افريقيا بلا اهداف
رفع المعنويات
وقال حمودي : عندما نشعر في قرارة انفسنا باننا قادرين على تحقيق نتيجة ايجابية امام البرازيل فلن تقف امامنا اي عقبات واصفا تعادل منتخبنا الاولمبي سلبيا مع الدنمارك بأنه لايرضي طموحات اللجنة الاولمبية ولا الشارع الرياضي منوها الى اننا فرطنا بفوز كان في متناول اليد امام فريق لا يمكن عده من الاقوياء. وقال حمودي: كنا نحتاج الى اللعب بجرأة اكبر وشجاعة هجومية لهز شباك الفريق الدنماركي الذي احرجنا فيه انفسنا بالضياع الغريب لمحاولات سهلة قرب الشباك مستغربا من الفردية التي سيطرت على بعض اللاعبين وحرمتنا من اهداف محققة أحتجنا خلالها ان نلعب بروح الفريق الواحد والسعي للتسجيل عبر الذوبان في اطار الجماعية والتفاني من اجل الكل.
معاودة التدريبات
وعاود فريقنا تدريباته صباح الجمعة من اجل معالجة الاخطاء التي دونها مدربو الفريق ولاسيما في عدم انهاء الهجمات بشكل صحيح حيث أستهل عبد الغني شهد الوحدة التدريبية الاولى بعد تعادل الدنمارك بمحاضرة تحليلية لاداء اللاعبين الفردي والجماعي مبديا عدم رضاه عن التعامل السيء مع الهجمات وعدم حسم الامور لصالح فريقنا ..وقال شهد :لم نستثمر الوقت لفائدتنا رغم ان اغلبه مضى لمصلحتنا على مستوى السيطرة وحيازة الكرة وصناعة الهجمات ، ولم نترجم سيطرتنا الميدانية الى واقع ملموس على مستوى النتيجة بعد اضاعتنا لعدة محاولات في شوطي المباراة. واضاف مدرب الاولمبي الذي سيعود الى قيادة الفريق من المنطقة الفنية بعد انتهاء عقوبته التي حرمته لمباراة واحدة: سنجري بعض التغييرات على مستويي الاسلوب الافصل واختيارات التشكيلة التي قد تشهد خيارات مهمة .

Hits: 2

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى