سياسة

الاسدي : داعش اداة عسكرية لمشروع سياسي يراد تطبيقه في المنطقة

Nbs  نيوز/ خاص
أكد النائب احمد الاسدي الناطق الرسمي بإسم هيئة الحشد الشعبي " أن داعش الارهابي اداة عسكرية لمشروع سياسي يراد تطبيقه في المنطقة " مشيدا بما تقوم به خلية الصقور التي تعمل بشكل جيد وهي تدعم القوات العسكرية بالمعلومات الاستخباراتية المهمة والتي من خلالها تم توجيه الضربات القاصمة للعدو.
جاء ذلك خلال لقاء متلفز اجرته معه قناة العراقية في برنامج " العراقية والحدث " عصر الجمعة 5 / 8 / 2016 .   
وقال الاسدي: ان تطور القوات الامنية بات  بمستوى اعلى من السابق واصبحت متفوقة بجميع الجوانب على عصابات داعش الارهابية.
 وأوضح : " نحن نعيش السنة الثالثة من الانتصارات ومهمة داعش في العراق قاربت على الانتهاء"  مؤكدا ان " داعش مشروع سياسي وهذا المشروع مات أو هو على أبواب الموت بسبب الوقفة الشجاعة لأبناء الشعب العراقي" .
وبيّن الاسدي : أنه ومن خلال الاصرار الكبير والتدريبات العالية من قبل القيادات العسكرية والعقيدة السياسية والايمانية التي يحملها المقاتلون تم تحرير جزيرة الخالدية بالكامل .  
وتابع : ان جميع اتصالات العدو كانت واضحة لدينا من خلال الرصد الاستخباراتي، وخصوصاً ما تقوم به استخبارات الحشد الشعبي من ادوار كبيرة بحيث كانوا يطلبون النجدة بين فترة واخرى .   
واشار الاسدي الى ان جزيرة الخالدية تحررت بالكامل والمخاطر التي كانت تهدد هذه الجزيرة اصبحت في حكم الماضي .
وأوضح : نحن في كل منطقة نحررها وندخلها نعمل بكل ما نستطيع على المحافظة على ممتلكات الناس فعندما دخل الحشد في الفلوجة لم يهاجم بيتاً واحداً عكس ما تناقلته وسائل الاعلام المغرضة  .
وكشف الاسدي: أنه اشترك قرابة 40 الف مقاتل في عملية تحرير الفلوجة، وبعد التحرير وتطهيرها بالكامل سلمت الى القوات الامنية من الشرطة الاتحادية.

Hits: 0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى