تقارير

اضواء على الملتقى الشبابي الأول الذي اقامه الاعلام المركزي لكتائب جند الامام 

NBS نيوز
في خطوة جديدة من نوعها اقام الاعلامي المركزي لكتائب جند الامام الملتقى الشبابي الاول والذي تزامن مع اطلالة شهر رمضان المبارك في بناية مؤسسة النبأ الصادق للثقافة والاعلام في بغداد والذي استمر لستة أيام بدء من مساء السبت 11 / 6 / 2016 الموافق الخامس من شهر رمضان المبارك ولغاية يوم الجمعة المصادف 17-6-2016. 
وقد شهد المرجان حضور العديد من الشخصيات الكبيرة على المستوى السياسي وقيادات الحشد الشعبي والرياضي والثقافي وكذلك الجماهيري ، حيث قدمت العديد من الفقرات خلاله والتي لاقت استحسان الحضور وتفاعلهم بشكل كبير اضافة الى التغطية الإعلامية المميزة من خلال تواجد العديد من القنوات الفضائية وتسليط الضوء على فعاليات المهرجان .
اليوم الأول 
اليوم الاول من المهرجان افتتح بتلاوة آيٍ من الذكر الحكيم تلاها القارئ "صباح السراي " ، بعدها وقف الحاضرون اجلالاً لقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء مجزرة " سبايكر"  .
فيما كانت الفقرة الأولى من الملتقى لقاءً مع نجم الكرة العراقية الكابتن " كريم صدام " تحدث فيه عن يومٌ رمضاني خاص وكيف يوفق فيه بين الصيام وبين مجاله الرياضي وعلاقاته الاجتماعية .
كما تخلل اللقاء محاور رياضية سلط فيها الاضواء على بعض الشخصيات الرياضية التي عاشرها والتي كانت قريبة منه وكان يتواصل معها في حياته الرياضية.
وتحدث عن ذكرياته في الوسط الرياضي وعن المباريات التي خاضها على طول مسيرته الكروية والمواقف التي تعرض لها كرياضي عراقي يتأثر بالوضع السياسي الذي مرّ به البلد سابقا ويمر به حاليا .
ثم عرج الكابتن كريم صدام في حديثه على ذكر المواقف التي مرت بها خلال مسيرته الرياضية وعن الذكريات التي كان لها حيزا مهما في حديثه .
كما اشاد بالخبرة الرياضية ومستقبل الرياضة العراقية في ظل الظروف الراهنة وتوجه اغلب الشباب العراقي الى ممارسة رياضة كرة القدم .
ثم قدم كريم صدام العديد من النصائح الى الشباب العراقي. 
وفي نهاية اللقاء اشاد الكابتن صدام بالتضحيات الجسيمة التي قدمها ابناء العراق من القوات الامنية والحشد الشعبي لاسيما كتائب جند الامام في دفاعهم عن الوطن والمقدسات .
بعدها كرم الحاج ابو زيد الكناني نائب الأمين العام للحركة الاسلامية في العراق كتائب جند الامام ، الكابتن كريم صدام بدرع الملتقى الشبابي الاول تثمينا لجهوده في خدمة الرياضة العراقية .
الفقرة الثانية من الملتقى كانت كلمة لحسين الاسدي مسؤول الملف الاعلامي والناطق الرسمي لكتائب جند الامام ، التي رحب فيها بالحضور الكرام ، وتطرق خلال كلمته الى المهمة الملقاة على عاتق الشباب العراقي في ظل الظروف الراهنة التي يعيشها العراق في حربه ضد داعش الارهابي .
اما الفقرة الاخرى فكانت مع الشعر الشعبي حيث القى الشاعر ميثم فالح قصيدة شعبية هزت النفوس استذكر فيها جريمة سبايكر التي تعرض لها الشباب الشيعي في محافظة صلاح الدين قبل سنتين ، كما القى الشاعر محمد سلمان قصيدة شعبية بالمناسبة .
وكان مسك الختام مع المسابقات الرمضانية التي تخللتها مجموعة من الأسئلة الدينية والعلمية والرياضية ، والتي اجاب عنها الجمهور ومنح الفائزين بالمسابقة هدايا تشجيعية .
بعدها كرم الحاج ابو زيد الكناني الشاعرين ميثم فالح ومحمد سلمان بشهادة تقديرية تثمينا لجهودهم في نصرة القضية ودفاعهم عن الحشد الشعبي المقدس ، كما كرم الحاج الكناني الفائزين بالمسابقة الرمضانية بهدايا تشجيعية تقديرا لهم .

اليوم الثاني ونجم من نجوم الكرة العراقية
وواصل الإعلام المركزي لكتائب جند الامام نشاطه لليوم الثاني على التوالي فعالياته في الملتقى الشبابي الاول .
وقد استهلت فقرات البرنامج بفقرة " لقاء مع شخصية " ، وكان ضيف الفقرة الكابتن شاكر محمود، الذي تحدث عن نبذة مختصرة من حياته الشخصية والرياضية ، كما عرج في حديثه عن علاقته بالكرة العراقية في الوقت الحاضر بعدما اخذت سنوات العمر بالتقدم ، وتطرق الى الاهداف التي رسمها في مسيرته الكروية وتمكن من تحقيقها بعد معاناة مضاعفة حيث الفقر والعوز الذي عانت منه اكثر العوائل العراقية ، كان لحديث الرياضة والرياضيين حيزاً كبيراً في حديث الكابتن شاكر محمود حين تحدث عن ذكرياته الرياضية وعلاقاته مع اللاعبين والمدربين ، واشاد ببعض الرياضيين الذين اقترن اسمهم بالكرة العراقية ، وكان للذكريات المؤلمة حظاً في حديثه.
وفي نهاية اللقاء اشاد شاكر محمود بتضحيات القوات الامنية والحشد الشعبي مؤكداً على الدور الكبير الذي قامت به قوات جند الامام في مسك الارض المحررة والوقوف في خطوط الصد والتماس مع العدو الداعشي.
بعدها كرم جميل العبادي مسؤول العلاقات العامة الكابتن شاكر محمود بدرع الملتقى تثمينا لجهوده التي بذلها في رفعة الكرة العراقية.
وكالمعتاد كانت الفقرة الثانية هي فقرة الشعر الشعبي حيث القى الشاعر امير الياسري قصيدة بمناسبة الذكرى السنوية لفاجعة سبايكر الاليمة .
الفقرة الثالثة كانت عبارة عن فلم قصير من وصايا النائب احمد الاسدي الامين العام للحركة الاسلامية في العراق التي وجهها الى مقاتلي الحشد الشعبي .
الفقرة الاخرى من فقرات الملتقى كانت فقرة الاسئلة والأجوبة الموجهة للجمهور والتي تضمنت اسئلة في مختلف المجالات .
وتضمنت الفقرة الاخيرة عرض فلم قصير بعنوان "الهوية" بعدها تم تكريم الشاعر امير الياسري بشهادة تقديرية ، كما كُرم الفائزين بفقرة اسئلة الجمهور بهدايا تشجيعية .
وحضر الملتقى عدد من المسؤولين والإعلاميين والأكاديميين وشيوخ ووجهاء عشائر المنطقة وجمهور غفير من الشباب الرياضي .

فقرات اليوم الثالث 
الفقرة الاولى اليوم الثالث من فعاليات الملتقى الشبابي الاول كانت كلمة للسيد حميد الحسيني رئيس اتحاد الإذاعات والفضائيات الإسلامية التي اكد فيها على واجبات الشباب وإعمالهم في الوقت الحاضر الذي توفرت فيه كل المعطيات لهم والحرية المتاحة في التحرك والعمل.
وفي جانب آخر من كلمته اعاد السيد الحسيني الى الأذهان تحرك الإمام الخميني (رض) في ذلك الزمان وتوجيهاته الى الشباب والتي كانت تنصب على التحرك لاسقاط النظام الشاهنشاهي البغيض ، مشيرا الى دور الشباب العراقي في إسقاط نظام الشاه آنذاك ، حيث اختلطت دماء الشعب العراقي مع دماء الشعب الإيراني المسلم وامتزجت في بوتقة الجهاد الأول آنذاك واليوم هي تعود للانصهار مرة أخرى ضد الأنظمة الطاغوتية التي تحاول الحد من الثورة الإسلامية ومتبنياتها .
اما الفقرة الثانية فكانت (لقاء مع شخصية ) ، وشخصية اليوم كان الحاج ابو زيد الكناني نائب الامين العام للحركة الاسلامية في العراق كتائب جند الامام والذي تحدث عن تاريخه الجهادي في مدينته محافظة ميسان ، والمعاناة التي لحقت به  وبعائلته في مطلع ثمانينات  القرن الماضي تحت وطأة النظام السابق.
ثم تطرق نائب الامين العام الى علاقته مع الشهيد السعيد ابو زينب الخالصي وايام الجهاد الاولى وبواكير تأسيس حركة الثورة الاسلامية في العراق التي كانت باسم " حركة مجاهدي الثورة الاسلامية في العراق " والتحرك الجهادي في اهوار الجنوب التي كانت شاهداً على تلك المعاناة .
ثم انتقلت محاور اللقاء الى جوانب خاصة اخذ الحديث فيها طابع الشفافية البراءة عن الكثير من المواقف التي عايشها ابو زيد الكناني وواجهته في حياته .
بينما كانت الفقرة اللاحقة مع الشاعر امير حبيب الذي القى قصيدة شعبية مجد فيها بطولات ابناء القوات المسلحة والحشد الشعبي ، ثم قصيدة للشاعر علاء عز الدين والشاعر علي نجم والشاعر تحسين علي كلها تحدثت عن الغيرة العراقية التي تفيض من جنبات ابناء الحشد الشعبي .
وكان مسك الختام في فقرة المسابقات التي توجه فيها الاسئلة للجمهور الحضور.
وفي نهاية برنامج اليوم الثالث كرم الناطق الرسمي لكتائب جند الامام حسين الاسدي للحاج ابو زيد الكناني نائب الامين العام للحركة الاسلامية في العراق بدرع الملتقى الشبابي الاول ،كما كُرم الحاج ابو كرار الاسدي المعاون الجهادي للامين العام النائب احمد الاسدي ، والحاج ابو احمد الدبي مسؤول مكتب جنوب بغداد بدرع الملتقى  .
كما كرم الناطق الرسمي لكتائب جند الامام الشعراء الشعبيين بشهادة تقديرية تثميناً لمواقفهم في نصرة الحشد الشعبي .
وكان ختام فعاليات الملتقى بتكريم الفائزين بالاجوبة على اسئلة مسابقة اليوم ، الفقرة الاخيرة عرض فيها فلم وثائقي عن حياة شيخ المجاهدين ابو زينب الخالصي .
الملتقى يستضيف المجاهد ابو عزرائيل ..
واصل الاعلام المركزي لكتائب جند الامام فعاليات الملتقى الشبابي الاول ولليوم الرابع على التوالي 

حيث افتتح ببركة ايات من القرآن الكريم تلاها القارئ حسين الجبوري .
الفقرة الاولى كانت فلم قصير حول وصية للنائب احمد الاسدي الامين العام لكتائب جند الامام اوصى بها المقاتلين بالصبر والثبات والحفاظ على الحرمات.
بينما كانت الفقرة الثانية كلمة الاعلام الحربي للحشد الشعبي التي القاها السيد مؤيد الساعدي ، واكد فيها على مهمة الاعلام الحربي في رفد المعركة ونقل احداثها من ميدان المعركة الى واقع الاعلام ، مشيراً الى ان الاعلام المعادي قد اتيحت له كل الامكانات من اجهزة دقيقة وقنوات فضائية كالعربية والجزيرة ، واشاد بالاعلام الحربي في الاضطلاع بمهمته باظهار بشاعة داعش وفضح تضليله للرأي العام ، وابراز انتصارات فصائل الحشد والمقاومة بشكل دؤوب وعلى مدى 24 ساعة.
وتطرق في جانب آخر من كلمته الى تأسيس الاعلام الحربي لهيئة الحشد الشعبي بصيغة ادارية موازية لما يحققه ابناء الحشد من الانتصارات.
واضاف الساعدي " ان مهمة الاعلام الحربي قد خصصت جانبا من عملها في توثيق الانتصارات ، وكيفية تخليص الناجين من جحيم داعش في المناطق التي حصل فيها تحرير الكثير من المدن والاقضية والنواحي ، كما بين ان المعركة الالكترونية ضد تنظيم داعش لا تقل اهمية عن المعركة في الميدان لما لها من تعريف الناس بمهمة الحشد الشعبي والقوات المسلحة العراقية في مقابل اعلام داعش الذي يعمل على تضليل الناس بمختلف الأكاذيب.
فقرة "لقاء مع شخصية" كانت هذه المرة مع شخصية مجاهدة معروفة لدى العراقيين والصغار قبل الكبار وهو المجاهد ابو عزرائيل من كتائب الامام علي –ع- حاوره الشاعر المبدع علي اللامي.
حيث تحدث ابو عزرائيل عن عملياته الجهادية التي خاضها ضد داعش ، كما عرج في حديثه عن اخلاق ابناء الحشد الشعبي التي يتميزون بها عن غيرهم في تطبيق الشريعة الاسلامية السمحاء في ميدان المعركة ، مبيناً ان الاعلام المغرض والذي يتصيد بالماء العكر يحاول وبكافة تقنياته ابراز الحالات الشاذة بعد ان يقوم بفبركتها وتقديمها الى المتلقي على اساس انها انتهاكات يقوم بها ابناء الحشد الشعبي.
كما شدد في جانب اخر من حديثه على ضرورة توثيق المعارك التي تجري في الميدان لانها جزء مهم من التاريخ لكي يحفظ للاجيال القادمة ، ويؤرشف لحقبة تاريخية من الزمن العصيب.
وفي نهاية اللقاء تم تكريم المجاهد ابو عزرائيل والسيد مؤيد الساعدي والشاعر علي اللامي بدرع الملتقى الشبابي من قبل الناطق الرسمي لكتائب جند الامام حسين الاسدي تثميناً لجهودهم في تلبية الدعوة وحضور ملتقى كتائب جند الامام .
وفي فقرة الشعر والشعراء القى الشاعر ابو تراب قصيدة شعبية مجد فيها بطولات الحشد الشعبي كما القى الشاعر غفار الوائلي قصيدة للحشد .
درع الحاج شبل الزيدي تم تسليمه الى الحاج اياد الربيعي نيابة عنه ، كما سلمت شهادتان تقديرية الى الشاعرين ابو تراب وغفار الوائلي.

المجاهد جاسم آل شبّر : القيادة قوة التأثير في الآخرين
كانت الفقرة الاولى كالمعتاد قراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق.
بينما كانت الفقرة الثانية فيلما قصيرا من توجيهات الامين العام للحركة الاسلامية في العراق النائب احمد الاسدي.
الفقرة الاخرى كلمة اليوم القاها ناظم الاسدي عضو هيئة الرأي في الحشد الشعبي، وقد أكد الاسدي في كلمته على ان الارهاب الذي تمارسه مرتزقة داعش مدعوم من الدول الاستكبارية ، كما اشار الى دور الاعلام في فضح المؤامرات التي تديرها الدوائر الاستكبارية باسم داعش ، وتطرق في جانب من كلمته لفتوى الجهاد الكفائي والتحرك الاول لكتائب جند الامام والذي سبق انطلاق فتوى المرجعية ، معرجا في كلامه على المدن والمناطق التي تم تحريرها من قبل قوات كتائب جند الامام ، كما شدد على ضرورة التواجد في مواقع التواصل الاجتماعي " تويتر" التي يحاول الدواعش استغلالها في تضليل الرأي العام العالي، وفي نهاية كلمته شكر ناظم الاسدي العاملين في الملتقى الشبابي الاول متمنيا لهم التوفيق والنجاح في هذا البرنامج الذي يطلق لاول مرة من قبل فصائل المقاومة الاسلامية، والذي كان لتواصله مع الجماهير الشبابية دورا بارزا.
فقرة " لقاء مع شخصية"، كانت مع السيد جاسم آل شبر خبير المتفجرات في كتائب جند الامام ، تطرق فيها الى تاريخ الحركة الاسلامية في العراق كتائب جند الامام ووجودهم في الواقع الجهادي لمسيرة تقدر بأكثر من ربع قرن من الزمن ، سجلوا فيها الكثير من المواقف ودافعوا عن العراق في الهور والجبل والسهل، وفي جانب من حديثه حذر ال شبر من الشائعة كونها اساس الحرب العسكرية النفسية والتي اسقطت دولا وهزمت جيوشا عديدة بالشائعات.
ثم تحدث السيد الضيف عن احد العمليات التي قام بها في تكريت والتي اتسمت بطابع التحدي، ورفع العلم العراقي في بناية محافظة صلاح الدين.
وفي تواضع منقطع النظير من السيد جاسم ال شبر نفى عن نفسه صفة القيادة ،لان مفهومه للقائد والقيادة هو قوة التأثير في الاخرين، مترفعا عن مثل هذه الالقاب التي قد تزرع الكبر والتكبر في بعض النفوس.
وفي ختام حديثه تحدث عن المواقف المهمة والطريفة التي لاقاته في حياته الجهادية، والتي ستبقى عالقة في ذهنه كونها ارتبطت بالجهاد والمجاهدين.
وكانت الفقرة الاخرى مع الشعر والشعراء، حيث القى الشاعر محسن الجوراني قصيدة شعبية تغنى فيها ببطولات الحشد الشعبي.
ثم تلت قصيدة الجوراني مسابقات اليوم التي وجهت للجمهور وتمت الاجابة عليها.
وبعدها قصيدة لطفلة من الاطفال المتواجدين في الملتقى والتي خاطبت فيها شهداء مذبحة سبايكر، ثم قصيدة للرادود مؤمل الصغير تغنت ببطولات الحشد الشعبي.
فقرة تكريم الشخصيات المشاركة قام بها الحاج ابو زيد الكناني نائب الامين العام للحركة الاسلامية في العراق، حيث تم تكريم السيد جاسم ال شبر والحاج ناظم الاسدي والحاج ابو اية مسؤول اعلام اللواء الخامس في بدر، والشاعر محسن الجوراني بدرع الملتقى الشبابي الاول، ثم كرم الفائزون بمسابقات الجمهور بهدايا تقديرية.
ختامه مسك ..
كانت الفقرة الاولى من فقرات يوم الختام تلاوة معطرة في كتاب الله العزيز تلاها القارئ حسين الجبوري ثم قراءة سورة الفاتحة على ارواح الشهداء السعداء.
بعدها كانت كلمة للدكتور ابراهيم القريشي مدير مديرية المضحين في الحشد الشعبي .
تطرق فيها الى مآثر شهداء الحشد الشعبي الذين دافعوا عن الوطن والمقدسات وبذلوا في سبيل ذلك اغلى ما يملكون حينما جادوا بانفسهم، مشيداً بالتضحيات الكبيرة للحشد الشعبي التي حققت النصر على الدواعش في ميادين المعركة ، مبيناً ان ذوي الشهداء لا يختلفون عن ابنائهم الذين رووا بدمائهم الزكية ارض العراق الطاهرة.
كما شدد على ضرورة توفير الحياة اللائقة لعوائل الشهداء والحفاظ على كرامتهم وكرامة عوائلهم.
في جانب آخر من كلمته اكد القريشي على ضرورة حصول عوائل الحشد الشعبي على حقوقهم التقاعدية والتي سعت هيئة الحشد وبخطى حثيثة تمكنت فيها من اكمال جميع الاضابير الخاصة بهم وارسالها الى هيئة التقاعد العامة.
كما اشار الى ان الاهتمام بالجرحى وعوائلهم أمر في غاية الاهمية لان الجرحى هم الشهداء الاحياء بحق.
كانت لمسؤول الملف الاعلامي لكتائب جند الامام حسين الاسدي كلمة في يوم اختتام الملتقى.
في مستهل كلمته نقل تحيات الامين العام للحركة الاسلامية في العراق كتائب جند الامام النائب احمد الاسدي الى ابناء الشعب العراقي وعوائل الشهداء وبارك لهم تحقيق النصر الالهي في معركة الفلوجة .
كما تطرق في كلمته الى سير المعركة الاولى التي خاضتها كتائب جند الامام قبل اطلاق فتوى الجهاد الكفائي والتي قدمت فيها التضحيات الكبيرة التي اسست لموطئ قدم للمقاومة الاسلامية .
وخلال كلمته عرج الاسدي على ذكر الشهداء القادة الذين قدمتهم قوات جند الامام والذين كان لهم دور كبير في تعزيز روح النصر والمحافظة عليه ومسك الارض.
كما اكد على الاهتمام بدماء الشهداء وحفظ حقوقهم وحقوق عوائلهم لان الامة التي لا تهتم بشهدائها امة ميتة ومصيرها الى زوال. 
ثم كرم الحاج ابو زيد الكناني نائب الامين العام للحركة الاسلامية الحاج واثق الساعدي مسؤول لجنة الشهداء والجرحى في كتائب جند الامام ، والدكتور ابراهيم القريشي شهادة تقديرية بالمناسبة ، كما كان للشاعرين ميثم فالح وعلاء محمد جعفرحظ من التكريم تثميناً لمواقفهم وقتالهم بالكلمة الى جانب الرصاصة وحضورهم الفاعل في نصرة ميدان القتال . 
ثم كُرم الناطق الرسمي باسم كتائب جند الامام حسين الاسدي الذي قدم بدوره درع التكريم الى اللجنة المشرفة على الملتقى وانجاحه. 
الفقرة الاخيرة من فعاليات الاختتام كانت فلم قصير بعنوان التحرير.
هذا وحضر المهرجان نائب الامين العام للحركة الاسلامية في العراق والحاج ناظم الاسدي عضو هيئة الرأي في الحشد الشعبي و د. فراس المسلماوي مدير مكتب كربلاء المقدسة والحاج ابو كرار الشمري معاون مدير مكتب محافظة واسط ، كما حضر عدد من ابناء الشرطة الاتحادية وعوائل شهداء كتائب جند الامام ، وجمع غفير من الجمهور الذي تفاعل مع الملتقى الشبابي الاول وعلى مدى ستة ايام المهرجان .

Hits: 9

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى