دولي

السيد نصر الله: دماء الشهداء هي من صنعت الانجازات والانتصارات

NBS نيوز
قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اليوم الأحد خلال حفل  تأبيني لعدد من الشهداء أن المعركة مع داعش لا تنتهي إلا بازالتها من الوجود.
وخلال الحفل التأبيني بمناسبة مرور اسبوع على استشهاد المجاهدين “الشهيد القائد علي هادي العاشق والشهيد المجاهد محمد حسن ناصر الدين” قال سماحة السيد أن دماء الشهداء هي التي صنعت الانتصارات، وتصنع الانتصارات. وقال السيد نصرالله ان الشهداء استشهدوا في البادية السورية التي تبلغ مساحتها عشرات الاف من الكيلومترات وهي التي توصل إلى دير الزور والميادين والبوكمال والحدود السورية والعراقية وهذه المعركة كان لابد منها وما زال لابد منها لأن المعركة مع داعش لا تنتهي إلا بازالتها من من الوجود
وقال السيد نصرالله ان الحاج عباس العاشق لم يتردد عن الإلتحاق في الجبهة بأي معركة، زهرة شبابه وعمره أمضاها في الجبهات من الجنوب إلى البقاع إلى سوريا، وهو الحاج المتدين والمهذب والخلوق والمربي والاب، والعسكر الذين كان يدربهم ويقودهم كانوا يشعرون بأنه والد لهم، ومن أهم مميزاته هو الحضور المباشر في الميدان وفي الخطوط الأمامية وهو استشهد في الخط الامامي مثل كل قادتنا. واعتبر الامين العام لحزب الله انه إذا كان البقاع وقرى بعلبك الهرمل تنعم بالامن والسلام والهدوء اليوم فلأن هناك قادة متل الحاج عباس وشهداء مثل الشهيد محمد ناصر الدين.
وتابع السيد نصرالله في كلمته بالقول: "في مقاومتنا عشرات الشهداء من الشباب الذين كانوا يصنفون بالابناء الوحيدين لعائلاتهم ولدينا أعداد كبيرة ممن لا زالوا في الجبهات. وفي مواجهة اسرائيل قضى العشرات من هؤلاء وكذلك الأمر في مواجهة الارهاب التكفيري، وهذه ميزة وثروة انسانية يملكها لبنان".
واوضح السيد "نحن في المقاومة لا نقبل أخذ شاب وحيد إلى جبهات القتال إذا لم نحصل على اذن الوالدين، أي الأب والأم معاً، وفي طبيعة الأمور يكون اذن الأم أصعب، وخلال فترة رفضنا أخذ هؤلاء رغم موافقة الأب والام ولكن كان يأتي إلى مقرات الحزب أباء وأمهات يطلبون ذلك، وكانوا يكتبون لي إلى حد التمني السماح لابنائهم الذهاب إلى الجبهة".
وحول المعركة مع داعش الارهابي قال الامين العام لحزب الله ان هناك من يعمل على منع المعركة مع داعش ويحاول تأخيرها ومن يقوم بذلك هو أمريكا. واكد ان واشنطن تساعد عندما يكون من سيسيطر على المناطق المحررة هم حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية. واعتبر ايضا انه في الاونة الاخيرة تم إخراج "داعش" من العديد من المدن والقرى، واعتبر انه "في حال كان هناك من يعتقد بأن هذه المعركة يجب أن تتوقف بدل ملاحقة ارهابيي داعش إلى الحدود السورية العراقية يعني ذلك أن "داعش" ستهاجم من جديد وتخوض حروب ومعارك لأن ليس لديها شيء آخر وهذا هو مشروعها القتل والارهاب والتدمير وبالتالي ستحاول الانطلاق والتمدد من جديد وهي حاولت في الفترة الاخيرة استعادة زمام المبادرة ولولا الموجهات البطولية التي خاضعها الجيش السوري ومجاهدي المقاومة كان من الممكن أن تأخذ المعركة منحى آخر وهي تخطط للعودة إلى جميع المناطق التي خسرتها في سوريا وفي جرود عرسال وهي ورم سرطاني يجب استئصاله".

Hits: 2

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى