دولي

البنتاغون يعلن عن أكبر عملية نقل لسجناء من غوانتانامو إلى الامارات

NBSنيوز/متابعة
أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن 15 معتقلاً في سجن غوانتانامو العسكري الذي فتح بعد اعتداءات 11 أيلول (سبتمبر) 2001، نقلوا الى الإمارات العربية المتحدة.
وقال البنتاغون في بيان، إن واشنطن «تعرب عن امتنانها لحكومة الإمارات العربية المتحدة لهذه اللفتة الإنسانية، ولإرادتها في دعم الجهود المتواصلة للولايات المتحدة لإغلاق معتقل غوانتانامو».وقال مسؤول في الخارجية الأميركية طلب عدم ذكر اسمه، إن اثني عشر من المفرج عنهم يمنيون، وأن الثلاثة الآخرين أفغان.وبذلك، يبقى داخل هذا السجن الأميركي في كوبا 61 معتقلاً، مقابل 242 معتقلاً عندما وصل الى السلطة الرئيس باراك أوباما الذي وعد بإغلاق هذا المعتقل.وواجهت واشنطن صعوبات في إيجاد بلد يوافق على استقبال اليمنيين الذين لا يمكن إعادتهم الى بلادهم بسبب الحرب الأهلية الدائرة منذ العام 2015.ويتم عادة، الإفراج عن المعتقلين في غوانتانامو شرط أن يبقوا تحت المراقبة ويخضعوا لبرامج تأهيل لإعادة دمجهم.وكانت «منظمة العفو الدولية» أعلنت ، أن الولايات المتحدة ستفرج عن 15 معتقلاً في غوانتانامو وترسلهم الى الإمارات العربية المتحدة. وهو أكبر عدد من المعتقلين يتم الإفراج عنهم في وقت واحد في عهد إدارة أوباما.
وقالت نورين شاه مديرة قسم الأمن وحقوق الإنسان في مكتب منظمة العفو الدولية بالولايات المتحدة «اعتقد أننا في مرحلة بالغة الخطورة حيث توجد إمكانية كبيرة في أن يبقى هذا مفتوحا كسجن في الخارج لاحتجاز الناس فعليا حتى وفاتهم.»
وأضافت: أن إبقاء سجن غوانتانامو مفتوحا يعطي غطاء للحكومات الأجنبية لتجاهل حقوق الإنسان.وقالت «إنه يضعف الولايات المتحدة في دعوتها لمناهضة التعذيب والاحتجاز لأجل غير مسمى.»وتسارعت في الآونة الأخيرة موجات الإفراج عن معتقلين، ذلك أن أوباما راغب في الوفاء بوعده بإغلاق السجن على رغم تأخير دام سبع سنوات.غير أن إغلاق السجن يبدو مستحيلاً قبل نهاية ولاية أوباما في كانون الثاني (يناير) 2017، لعدم وجود مكان في الولايات المتحدة من أجل نقل خمسين معتقلا ليسوا ممن يمكن الإفراج عنهم.

Hits: 0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى