رياضة

لقاء الثأر بين البرازيل والالمان للحصول على ذهب الاولمبياد

متابعة / NBS نيوز
رد الفريق البرازيلي على المشككين بامكانياته بعد الأداء الباهت في الدور الأول بالوصول الى المباراة النهائية بعد فوز كبير على منتخب هندوراس (6-0).
وصول البرازيل الى المباراة النهائية يضعه وجها لوجه امام المنتخب الألماني الذي سبق ان هزم المنتخب البرازيلي الأول بنتيجة كبيرة على الملعب نفسه في بطولة كأس العالم الأخيرة .
لاعبو الاولمبي البرازيلي سيجدون انفسهم امام مهمة صعبة ومهمة لمصالحة جمهورهم واعادة الاعتبار الى الكرة البرازيلية بالحصول على اول لقب اولمبي بركة القدم ،وهو الشيء الوحيد الذي يفتقده سجل البرازيل الكروي الزاخر بالنتائج الكبيرة.
وكانت مباراة ،الامس ، ضمن نصف نهائي مسابقة كرة القدم في الألعاب الأوليمبية ريو 2016. تغري بالمتابعة حقاً، خاصة وأنها جمعت بين هندوراس، الذي أحدث المفاجأة بتأهله للمربع الذهبي، ومنتخبٍ برازيلي يريد الانتقام بعد إقصاء كتيبة السيدات في نفس المكان والمرحلة من المسابقة أمام السويد.
وإذا كان التشويق والإثارة في الموعد خلال مباراة السيدات، حيث حُسم الأمر بركلات الترجيح بعد تعادل سلبي في الوقت الأصلي والشوطين الإضافيين، إلا أنهما غابا في لقاء الرجال؛ فقد انتصر منتخب سليساو بسداسية نظيفة، بفضل تألق مثير ‘للمرعب’ نيمار، الذي نفّذ تمريرتين حاسمتين، وسجل هدفين، منهما واحد يُعدّ الأسرع في تاريخ الأولمبياد (الثانية الخامس عشرة).
وفي مباراة نصف النهائي الثانية، كان المنتخب الألماني يصبو أمام نظيره النيجيري، إلى السير على خطى فريق السيدات الذي هزم قبل يوم كندا بهدفين نظيفين في نصف مسابقة كرة القدم للسيدات. وبالفعل، نجح الألمان في بلوغ الهدف الذي سطّروه لأنفسهم على الوجه الأكمل، حيث فاز أبناء هورست هروبيش على ممثل القارة السمراء بأرينا كورينثياز في ساو باولو بنفس الحصة (2-0)، بفضل كل من لوكاس كلوسترمان ونيلس بيترسون.
بعد عامين من مباراة نصف النهائي الشهيرة ضمن نهائيات كأس العالم البرازيل 2014 FIFA التي حققت خلالها فوزاً صريحاً على كتيبة السامبا بـ7-1، ها هي ألمانيا تُلاقي المنتخب الأصفر مرة أخرى لكن هذه المرة في نهائي مسابقة كرة القدم للرجال الأوليمبية الذي سيقام يوم 20 آب/أغسطس. وتشكل هذه المواجهة مباراة الأحلام التي ستدور تفاصيلها بملعب ماراكانا التاريخي. وفي المقابل، تضرب نيجيريا وهندوراس لنفسيهما موعداً في بيلو هوريزونتي من أجل المنافسة على الميدالية البرونزية كنوع من التعويض.

35)
كان نيمار على بعد 35 متراً من مرمى هندوراس في الجانب الأيسر، حين لمح جابرييل خيسوس ينطلق على طول خط التماس، ليزوّده بتمريرة رائعة. وكانت انطلاقة هذ اللاعب سريعة للغاية لدرجة أنه سيدع مراقبه مارسيلو بيريرا يراوح مكانه. وتوغل خيسوس داخل منطقة الخصم ليجد نفسه وجهاً لوجه أمام لويس لوبيز، قبل أن يرسل تسديدة قوية استقرت في الشباك.
موقع فيفا الالكتروني سجل لحظات للذكرى من المباراتين مشيرا الى ان أربعة عشرة ثانية كانت كافية كي يفتتح نيمار التسجيل ويُوقّع على أسرع هدف في تاريخ مسابقة كرة القدم في الألعاب الأوليمبية.
وفي نفس المدة الزمنية، تحولت فرحة آلاف الجماهير البرازيلية إلى قلق شديد بعد أن سقط نجم برشلونة عقب تسجيله الهدف. وبعد تدخل الفريق الطبي الذي دامت لفترة طويلة عاد فتى البرازيل المدلل لمركزه في رقعة الميدان، لتعم الفرحة بين صفوف المشجعين.
و بعد خروج كابتن منتخب هندوراس بريان أكوستا، تولى حارس المرمى لويس لوبيز شارة القائد؛ غير أن الأخير وجد صعوبة في إدخالها في دراعه بسبب قفازيه الكبيرين، ليقوم كابتن المنتخب البرازيلي نيمار شخصياً بمساعدته بروح رياضية و’أوليمبية’ خالصة.
اما المنتخب الألماني، الذي كان يملك في رصيده 19 هدفاً قبل انطلاق مباراته أمام نيجيريا، بساو باولو فيتمتع بسمعة الفريق الذي سجل أكبر عدد من الأهداف في المسابقة الأوليمبية.
وسجل بعضاً من هذه الأهداف ستة هدّافين مختلفين؛ غير أن لوكاس كلوسترمان لم يكن بينهم، فهذا المدافع الأوسط لم يسبق له أن هز الشباك رفقة المنتخب الألماني، رغم مشاركاته العديدة في جميع الفئات العمرية. إلا أنه سيتذكر دون أدنى شك مشاركته الأوليمبية هذه، فهو الذي أحدث الفارق لفائدة الماكينة الألمانية أمام المنتخب النيجيري، بعد أن تلقى تمريرة رائعة من زميله ماكسيميليان مايير، ليُمهد الطريق لزملائه نحو نهائي أوليمبيّ مثير.

Hits: 0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى