دولي

عسكري أمريكي: البغدادي كان نزيلاً في سجن أبو غريب

NBSنيوز/بغداد
اعترف مسؤول عسكري في القوات الأمريكية بأن زعيم داعش "أبو بكر البغدادي"، كان نزيلاً في سجن أبو غريب، قبل أن يكتسب السجن شهرته الواسعة بعد فضيحة التعذيب الشهيرة التي كان يقوم بها الجنود بحق السجناء.
فبحسب تقرير نشره موقع "ذي انترسبت" الأمريكي يوم أمس الخميس، شهد شهر فبراير (شباط) 2004 استقدام القوات الأمريكية رجلاً يدعى ابراهيم عواد ابراهيم البدري إلى سجن أبو غريب في العراق، وتم اعطاؤه رقم تسلسلي US9IZ-157911CI. وعلى الرغم من أن السجن اشتهر في الأشهر اللاحقة عن طريق وسائل الإعلام الكبرى، إلا أن السجين نفسه بقي غير معروف لعقد كامل.
وبعد أن تم بحسب تقارير سابقة ربط الرقم التسلسلي بشخص زعيم التنظيم، إلا أن الاعتراف بأنه كان نزيلاً في السجن يُكشف عنه علناً اليوم للمرة الأولى، الأمر الذي يراه التقرير دليلاً بأن الطريقة التي تلجأ إليها الإدارة الأمريكية بتعذيب واحتجاز المطلوبين أمنياً ساهمت بشكل أو بآخر بصعود ظاهرة داعش عالمياً.
وكانت تقارير سابقة أشارت إلى أن سجن بوكا في البصرة احتضن البغدادي لفترة من الزمن، الذي اشتهر بكونه بؤرة للمتشددين، إلا أن الجيش الأمريكي الآن يؤكد للمرة الأولى بأن زعيم داعش أقام في سجن أبو غريب.
فكل مطلوب أو محكوم يدخل السجن، يتم إعطاؤه رقماً تسلسلياً يتم استخدامه بدلاً من التداول بالأسماء، إلا أن تدقيقاً بالرقم التسلسلي الذي أعطته القوات الأمريكية للبغدادي يكشف، بحسب ما نقله التقرير عن المتحدث باسم الجيش الأمريكي تروي أ. رولان سينيور، أن الأخير مكث في هذا السجن الشهير.
فالأرقام الثلاث الأولى من الجزء الثاني من الرقم التسلسلي، أي 157، يعطى عادة لنزلاء أبو غريب
وبحسب المعلومات السابقة، فإن سيرة حياة البغدادي كانت غير واضحة، خصوصاً بما يخص فترة اعتقاله من قبل السلطات الأمريكية.
وفي حين أشارت تقارير منشورة في يونيو (حزيران) 2014 إلى أن البغدادي كان معتقلاً في مخيم بوكا بين 2005 و2009، إلا أن معلومات جديدة أفصحت عنها وزارة الدفاع (البنتاغون) لفتت إلى أن البغدادي أوقف لعشرة أشهر فقط، بين فبراير (شباط) وحتى ديسمبر (كانون الأول) 2004 "بناء على توصيات مشتركة طالبت بالإفراج غير المشروط ".

Hits: 4

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى