محلي

أضواء على خطبة الجمعة ليوم 22ذي القعدة 1437ه الموافق 2682016

عبد الكاظم حسن الجابري

 1-حذرت المرجعية من عظم البلاء الناجم من عدم العدالة في تطبيق الاحكام والتشريعات مبتدأة بقول النبي صلى الله عليه واله " إنما أهلك الذين من قبلكم كانوا اذا سرق فيهم الشريف تركوه واذا سرق الضعيف اقاموا عليه الحد" .

2- دعت المرجعية إلى معرفة الدوافع والاسباب وراء سرقه الضعيف هل هي لاسباب الجوع او لشراء ملابس او شراء الدواء للسارق او احد ممن يعيله.

3- إن المرجعية تدين كل شكل من اشكال السرقة ومن قبل اي شخص لكن يجب النظر الى حيثيات الجريمة.

4- بينت المرجعية ان بعض القضاة واصحاب الحكم يتركون بعض الاشخاص او يجدون لهم مخرج قانوني لعدم محاكمتهم اما بسبب منصب السراق السياسي او العشائري او الديني او الحزبي او خوفا من مجاميعهم المسلحة.

5- دعت المرجعية الى تطبيق العدل على الاقربين والوالدين مذكرة بقوله تعالى " يا ايها الذين امنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على انفسكم او الوالدين و الاقربين" وقوله تعالى "ياايها الذين امنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولايجرمنكم شنئان قوما على ان لاتعدلوا"

6-دعت المرجعية المطالبين بالاصلاح والمستنكرين.ظلم الحكام ان يعدولوا هم ايضا في تعاملهم مع مقربيهم وذراريهم وفي بيوتهم مذكرة بقول الامام الصادق عليه السلام لبعض اصحابه "واعدلوا فانكم تعيبون على قوم لايعدلون".

7- التاكيد على تطبيق العدل مع الجميع دون النظر الى قرابه او منزلة او حزب او منصب او مجموعة مسلحة والتاكيد على تطبيق هذا المبدأ الاسلامي القانوني الذي فيه حماية للمجتمع والدولة معا وان هذه العدالة ستمكننا من بناء مجتمعا عادلا.

8-التاكيد على ان اخطر واشد ظلم هو ظلم الحكام للرعية.

9-لفت الانتباه الى نموذج من نماذج الظلم هو ان بعض الدوائر لايكون فيها التعيين للمواطن الفقير – وهو حقه القانوني- الا ان يدفع المال ليشتري حقه او ان ينتمي الى الحزب الذي يمثل الحاكم.

10- التذكير بقول امير المؤمنين عليه السلام "انما اهلك الذين قبلكم انهم منعوا الناس الحق فاشتروه واخذوهم بالباطل فاقتدوه" اذ ان ان اعطاء المناصب والولايات الى غير اهلها ومستتحقيها سيولد الظلم ويمنعون الناس حقوقهم مما يحدوا بالناس لشراء حقوقهم بالمال واصبح الفساد والباطل سنة يعمل بها الخلف كما فعل السلف وهذه الحالة استنكرتها المرجعية بشدة بقولها " اي فساد هذا ان يشتري المواطن حقه". 11-تعجبت المرجعيه من انزال اشد العقوبات بصغار السراق والمختلسين وترك الكبار من السراق يسرحون ويمرحون كما يحلوا لهم وان هذه الامر هو نذير بلاء شديد لا يعلمه الا الله.

Hits: 1

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى