ثقافة

تقريض الإمام الخامنئي على كتاب “فرنكيس”

Nbs نيوز
استقبل قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي عصر أمس الأحد راوية كتاب 'فرنكيس' السيدة 'فرنكيس حيدر بور'، ومؤلفة الكتاب السيدة 'مهناز فتاحي'.

وأفاد الموقع الالكتروني لمكتب حفظ ونشر أعمال آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي، ان اللقاء جرى خلال الدورة السابعة لمراسم 'تخليد أدب الجهاد والمقاومة' والتي أقيمت صباح أمس الأحد في مؤسسة الدراسات الثقافية للثورة الاسلامية بطهران تحت عنوان 'دور المرأة خلال فترة الدفاع المقدس'؛ وتم خلالها نشر تقريظ قائد الثورة الاسلامية على كتاب 'فرنكيس'.

وجاء في نصّ تقريظ قائد الثورة الإسلامية على هذا الكتاب – الذي يتضمّن رواية حول مقاومة وشجاعة السيدة فرنكيس حيدربور، وهي سيدة قروية كُردية من محافظة كرمانشاه والتي تسكن على مقربة من الحدود، وكيفية مواجهتها لهجمات النظام البعثي البائد – كما يلي:

"بسم الله الرحمن الرحيم

أنه يمكن رؤية ذلك الجزء الغير مروي والهامّ من فترة الدفاع (المقدس) في هذا الكتاب الذي يشرح حياة هذه السيدة الشجاعة والمضحيّة. لقد تحدّثت إلينا السيّدة فرنكيس الشجاعة بنفس معنوياتها الصّلبة والقويّة، وبلسان قرويّ صادق وودود، وبعواطف ومشاعر سيّدة مرهفة ورقيقة وكشفت لنا عن منطقة مجهولة وهامّة من جغرافيا الحرب المفروضة بكامل تفاصيلها. لم نكن على علمٍ أبداً بما يحدث في القرى الحدوديّة أيام الحرب المفروضة ومصائبهم العديدة وتشرّدهم وجوعهم وخسائرهم الماديّة والدمار وفقدانهم أحبّائهم؛ كما لم يكن لدينا علمٌ أيضاً بتضحيات شبابهم الذين كانوا في عداد المبادرين والمسارعين الأوائل إلى مواجهة العدوّ المهاجم. وحادثة أسر وقتل العدوّ على يد هذه السيّدة الشجاعة أيضاً تُشكّل لوحدها رواية استثنائيّة لم يكن لها مثيلٌ سوى في سوسنكرد، وفي تلك اللحظة.

يجب تعظيم السيّدة فرنكيس والتقدّم بوافر الشّكر لمؤلّفة الكتاب – السيّدة فتّاحي – لما تملكه من أسلوب بليغ وسلس في الكتابة وفنّ في إجراء الحوارات وكتابة المذكّرات".

يذكر أن المراسم السابعة لتخليد أدب الجهاد والمقاومة والتي أقيم تحت عنوان "دور المرأة خلال فترة الدفاع المقدس" بدأت صباح أمس الأحد في مؤسسة البحوث الثقافية للثورة الإسلامية.

وكتاب 'فرنكيس' يحوي ذكريات فرنكيس حيدربور من مواليد 1960 في قرية آوازين؛ تلك السيدة التي احتلت القوات البعثية قريتها وكانت في حينها تبلغ 18 عاما من العمر، فانتقلت إلى منطقة أخرى وفي المساء ولجلب الأطعمة من القرية تسير برفقة أبيها وأخيها باتجاه القرية وفي الطريق يتعرّضون لهجوم جنود بعثيين فيُقتل أبوها وأخوها، وتقاومهم وتقتل أحدهم بفأس أبيها وتأسر الآخر بكامل أسلحته وتقوم بتسليمه إلى قواتنا.

علما أن الإمام القائد كان قد أشار خلال زيارته لمدينة كرمانشاه إلى هذه المرأة العظيمة وأكد على توثيق

Hits: 4

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى