ثقافة

أنا المُتعَبُ

فائز عيسى

أنا المُتعَبُ المُتعِبُ

لا أَتْعَبُ.. أنا أُتْعِبُ..

فكفوا عني …بِـطِيبَتي

لا تلعبوا..

على الأرضِ فلّاحٌ أنا ..

كم أشقى لألقى..

بين شتلاتي

تتمرغُ يداي طيناً

هو مرجعي الأنقى..

أروي شجيراتي عشقاً

أُسرّحُ خصلات مرجي

أُشذّبُ أظافر الورد

فلا تُجرَحُ جميلةً

إن أرادت للشَمِّ عطراً

ولا تشقى..

أُقطّرُ عمري رذاذاً

ليخلفني مَنْ يكتبُ مِنْ

بَنيّ ويَقرأ..

أجاهد من بزوغ الضوء

لغروبه مَحنيَّ الظهرِ

وجعي لا يبرأ..

هكذا نهاري ياسادة

أشقى به وأَضحَكُ وأُضحِكُ

كدوران الأجرام مزدحمٌ

لا أكلُّ ولا أهدأ..

ويسدل الليل ستاره

على المُنهكِ

جسدي..

لتتنهد أريكتي عشقاً

لضمّي

وتصرخُ قوائم طاولتي

شوقاً ..

لطقطقة فنجانٍ يداعب

متنها طرقاً ..

وأوراقي تناديني تستجدي

أن أُلطِّخَ بياضها حبراً

أن أملأ فراغها حروفاً

كمن بالـكَيّ يعالج

حرقاً..

أنا لستُ شاعراً ينمق

لحرفه مرتعه..

حرفي أنا..

في القلوبِ صِدقاً

أزرعه..

فهيهات لزرعٍ رويته

أن تمتد يَدُّ الحقد

لتقطعه..

فدعوني بسلامٍ فأنا

المُتْعَبُ المُتْعِبُ..

لا تُتعِبوني.. فأُتعِبُ

وبطيبتي لا تتلاعبوا

فألعبُ..

Hits: 0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى