تقارير

مؤسسة النبأ الصادق مشروع ثقافي .. وانطلاقة نحو الافق الاوسع 

تقرير / فاضل الغانمي 
تأسست مؤسسة النبأ الصادق للثقافة والاعلام على ضوء الحاجة الى نشر الوعي الفكري والثقافي بين الجماهير ، انطلقت من الاهوار ، وواكبت واقع المدينة ، وعاشت كل التقلبات التي مرت بها العملية السياسية ، والتغيرات الواقعية في البلد ، انطلقت لتكون وستستمر لتبقى .
ليس وليدة الصدفة 
مؤسسة النبأ الصادق ليس وليدة الصدفة ، بل هي وليدة تاريخ مليء بالمتغيرات ، والمتناقضات ، والاخفاقات ايضا ، كما انها انطلقت مرة اخرى بعد تلكؤات كثيرة عايشتها سواء على المستوى المادي ، او التنظيمي ، او التحولات الجذرية التي مرت بها ، او في التجديد الذي عزمت ادراجه في برامجها الغزيرة والكبيرة والتي تنطوي على مدلولات ذات مغزى ، يواكب التطورات السريعة ، لتأخذ دورها الحقيقي في مهمتها المناطة بها ، وتقديم ما هو الافضل والاحسن بإقل الكلف وبغنى الموضوع الذي تطرقه او تتحرك في اخراجه الى الواقع ليصبح وليدا ياخذ طريقه في النمو حتى يصبح ثمرة او عنوانا للدلالة عليها ..
انطلقت من حيث توقفت 
او لنقل بدأت من حيث توقفت ، ولكن معنى البداية يختلف عن الانطلاقة ، الانطلاقة شيء يمثل واقعها الحالي ، اما البداية فانه شيء يمثل واقعها الماضي .. وهي اليوم تنطلق من جديد بعد مرورها بظروف اجبرتها على التوقف ، بل كادت هذه الظروف ـ الخاصة ـ ان تنهي وجودها الواقعي ، ولكن كادرها ورغم الامكانيات البسيطة شرع وبما اوتي من قوة ليثبت وجوده مرة اخرى ويعيد اليها الحياة من جديد لتواصل طريقها في تحقيق الاهداف التي تصبو اليها ، كانت الانطلاقة الجديدة في مطلع آيار من هذا العام ، وببرامج مكثفة ومدروسة دراسة دقيقة تتماشى مع الواقع الحالي في استقطاب الجمهور الشبابي والابتعاد قدر الامكان عن الانغلاق على مجموعة برامج كلاسيكية تفصل بينها وبين الجمهور العام مسافات كبيرة وبعد انطلاقها عمل الاعلام المركزي بنشاطاته الاعلامية الجديدة منذ تاريخ ١/٥/٢٠١٦ اي قبل شهرين تقريبا ، وحقق إنجازات ملحوظة في عدة مجالات قياسا بالفترة الزمنية التي عمل بها ومنها : ـ 
– تنظيم وتفعيل دور الاعلام الحربي في قاطع عمليات تواجد كتائب جند الامام .
– تنظيم عمل موسسة النبأ الصادق واعادة الهيكلية في كوادرها وأقسامها وتوزيع المهام والمتابعة والإشراف على الاجتماعات الدورية التي عقدت مع مكاتب بغداد والتواصل مع مكاتب كربلاء وبابل وذي قار وواسط والممثليات التابعة لكتائب جند الامام في محافظتي البصرة وميسان .
– تواصلُ عقد الاجتماعات الدورية مع ممثلي اعلام فصائل المقاومة الاسلامية حرصا على توحيد الرؤى الاعلامية تجاه العدو المشترك .
– تفعيل دور العلاقات العامة في مؤسسة النبأ الصادق للتواصل مع اغلب المنظمات والمؤسسات والوزارات والتجمعات الشبابية والثقافية .
تحققت هذه الخطوات في الشهر الخامس من هذا العام واستمر بعضها الى الان لتوسيع العمل بخطوات اكبر واوسع . 
وفي شهر حزيران وبرعاية ومباركة من السيد الامين العام النائب احمد الاسدي كانت الانطلاقة التي حققت بعض الاهداف المرسومة لتصبح حقيقة وتخرج من خانة الرسم والتخطيط الى واقع التطبيق فسجلت نتائجا باهرة ، وهي مستمرة في تحقيق الاهداف المرسومة لها حتى هذه اللحظة ، فكان من ثمراتها : 
– الملتقى الشبابي الاول الذي اقامته مؤسسة النبأ الصادق الذي استمر لستة ايام ولاقى صدى اعلاميا واسعا وعلى جميع الاصعدة .
– انطلاق وكالة النبأ الصادق وبشكل فعال جدا والتي سجلت حضورها الاعلامي كمنبر اعلامي للدفاع عن قضايا الامة المصيرية ، والانتصار لقضايا الحق خصوصا في المعركة التي تخوضها القوات الامنية والحشد الشعبي المبارك ضد التنظيمات الارهابية المتمثلة بداعش .
– تفعيل الاعلام الحربي وبقوة ، كتسجيل برامج مع قنوات فضائية وجولتها في قاطع العمليات ونقل الصورة الواقعية لكتائب جند الامام من قاطع عمليات تكريت .
– القيام بجولتين اعلاميتين بحضور بعض القنوات الفضائية لتوثيق جرائم داعش في المقبرة الجماعية الاخيرة التي عثرت عليها كتائب جند الامام في الجهة الشمالية للقصور الرئاسية في العوجه .
– تفعيل صفحات الفيس بوك بشكل غير متوقع مع الاستمرارية في هذا التفعيل على مدى ساعات الليل والنهار حيث وصل عدد مشاهدات احد المنشورات الى ٧٠٠ الف مشاهدة وهذا رقم كبير قياسا بالمدة الزمنية للعمل ، وقد انعكس ذلك على المنشورات الاخرى بشكل إيجابي .
– العمل على تصميم البوسترات والصور لتظاهرة يوم القدس ، كما تم تصميم البوسترات الخاصة بالشهداء وغيرها . 
– تفعيل وتوسيع شبكة الترويج عبر كروبات الوتس آب والفايبر والتلغرام وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي الاخرى .
– تفعيل النشاط المدني بتواصل المؤسسة الاعلامية مع مجاميع وفرق شبابية كثيرة جدا في مختلف مناطق بغداد والعمل على تطوع البعض منهم ضمن عمل معين سيكلفون به مستقبلا .
– إكمال تنظيم عمل فريق الدعم اللوجستي في المؤسسة الاعلامية .
– إكمال مخطط ( بث الاذاعة ) الخاصة بكتائب جند الامام .
– وهناك العديد من الجهود التي عادة ما تكون خلف الكواليس .
وأخيرا وليس آخرا : 
حجز ساعات معينة ضمن بث قناة ( فرسان العراق ) لبث العمليات العسكرية والمواد الخاصة بنشاطات كتائب جند الامام وقياداتها .
وبهذا الكم من العمل تكون مؤسسة النبأ الصادق قد استعادة مكانتها الرائدة لتعمل على تحقيق الاهداف المرسومة لها ، لتثبت وجودها وتحقق استمرارها في كل المجالات الثقافية الاخرى .

Hits: 10

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى