أمن

النائب احمد الاسدي يصدر بيانا هاما حول أنتصارات القوات الامنية في معركة الفلوجة

Nbs نيوز

أصدر النائب احمد الاسدي الأمين العام للحركة الاسلامية في العراق كتائب جند الامام الناطق الرسمي بأسم هيئة الحشد الشعبي بيانا أشاد فيه بالأنتصارات الكبيرة التي حققتها القوات الامنية والحشد الشعبي في معركة الفلوجة وتحريرها من دنس داعش الأرهابي ، مشيرا" الى أن تحرير الموصل هو الهدف القادم الذي سيتحقق عاجلا بجهود رجال الحشد الأبطال .. وفيما يلي نص البيان :ـ

بِسْم الله الرحمن الرحيم (وما جعله الله الا بشرى لكم ولتطمئن قلوبكم به وما النصر الا من عند الله) أيها الشعب العراقي العظيم يا شعب الجهاد والمجاهدين .. يا شعب البطولات والتضحيات .. ها هم ابنائكم الغيارى من الحشد الشعبي والقوات المسلحة بجميع صنوفها يصنعون ملحمة نصر جديدة كان عنوانها الاسمى والأوضح تحرير الانسان قبل الارض والبنيان ، فانطلق الرجال الصادقون بوعدهم والاوفياء بعهدهم يحدوهم الإيمان بالله والوطن ، وراحوا يرسمون لوحة التحرير شبرًا شبرًا حتى ارتفع العلم العراقي على مدن الگرمة والصقلاوية والعشرات من القرى والاحياء بينهما ، وسارت قوافل النصر تترى وهامات الرجال الصيد عالية تعلن افتتاح مراسيم البطولة والشهامة والغيرة العراقية حتى دخل الأبطال الى عمق الفلوجة المختطفة فاتحين ومحررين ومطهرين لها من دنس الاٍرهاب الذي عشعش فيها وباض . وهنا كان نصر العراقيين الشرفاء ، حيث سطر أبناء القوات المسلحة والحشد الشعبي وأبناء العشائر الغيارى اجمل صور الوطنية وارقى معاني الغيرة العراقية لتعلن الفلوجة محررة من دنس الدواعش والى الأبد باْذن الله . بورك نصركم ، ودام عزكم ، ودام العراق عزيز منتصرا بكم ، ولايسعنا في هذه الساعات التي تطرز ليل العراق فيها بنصر عظيم الا ان نتقدم باحر التهاني والتبريكات الى المرجعية الدينية والشعب العراقي العزيز والى عوائل الشهداء والى أبناء الحشد الشعبي والقوات المسلحة وأبناء العشائر وكل من وقف معنا ضد هذه العصابات الإرهابية بمناسبة تحقيق هذا النصر العراقي الكبير الذي كسر شوكت الاٍرهاب وقطع راس الأفعى الذي دنس هذه المدينة لأكثر من سنتين . ولقد كانت هذه المعركة معركة إنسانية بحق ، حيث بذل أبناء الحشد الشعبي وأبناء القوات المسلحة جهودا جبارة لتجنيب المدنيين اي اذى ، وفتحوا الممرات الامنة وسهروا على اخراجهم من ساحة المعركة وإيصالهم الى الأماكن المخصصة لاستقبالهم وكان نصرا اخلاقيا وإنسانيا كبيرا يستحقون عليه الشكر والثناء . وبتحرير الفلوجة تكون المعركة مع الاٍرهاب قد اتجهت بقوة نحو نهايتها وان الرجال الذين اوفوا بوعدهم في الفلوجة سيكونون قريبا في ام الربيعين ليعيدوا لها ربيعها الذي سلبه الاٍرهاب ولتعود الموصل الحدباء الى ارض الوطن وستكون نصرنا القادم وان موعدهم الصبح وما اقربه ولن نبقي للارهاب في العراق من اثر . نصر الله العراق وشعبه ، الرحمة للشهداء ، والشفاء للجرحى، والثبات والنصر للمقاتلين الأبطال ، وما النصر الا من عند الله العزيز الجبار . احمد الاسدي الناطق الرسمي بأسم هيئة الحشد الشعبي ٢٠١٦/٦/١٩

Hits: 5

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى