مقالات

عندما تنتصر الاسود تتعالى اصوات الغربان

بقلم / احمد شاكر الكعبي

ليس غريباً ان نرى السياسيين يتسابقون للوصول الى الفلوجة المحررة ليلتقطوا صورا هناك يحاولون بها خداع اطفالهم وخدمهم وانفسهم باننا كنا نقاتل مع اولئك الرجال الابطال الذين لم يطلبوا صورة تخلدهم انما طلبوا علماً يكون كفناً لهم ، اليوم وكما الايام التي مضت في جرف النصر وتكريت وديالى وآمرلي عندما اعلن النصر في الفلوجة وترك الحشد الشعبي بصمته شامخة في تلك البقاع تعالت اصوات الغربان من دواعش السياسة وابواقها مرتدين زي المقاومة حاملين راية العزة والكرامة بخبث ومكر وخديعة ليظهروا امام بعض القنوات المأجورة وكأنهم اسياد المقاومة الا تبّت عقولهم وايديهم كما تبّت يدا ابي لهب ، فمن يخدعون وقد انكشفت جميع الاوراق وتساقطت على أيدي رجال الحشد كل الاقنعة كما تساقطت عروش الطغاة ؟! من يخدعون وحشدنا قادم اليهم حاملاً ثأر الشهداء ودموع تغلي ، فاليوم لاعاصم لكم منّا .. بنادقنا ستقتلكم واقلامنا لن يجف حبرها حتى تملاً التاريخ بفضائحكم فانتظروا انا معكم منتظرون .

Hits: 11

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى